الإثنين , 30 نوفمبر 2020
آخر الأخبار

“الفاو” : مصر تستهدف زيادة صادرات التمور إلي 120 ألف طن سنويا

 

أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في مصر البرنامج التدريبي لمنتجي التمور في كل من سيوة، والواحات البحرية، والوادي الجديد، ضمن مشروع التعاون الفني لتطوير سلسلة القيمة للتمور، الذي تم توقيعه مع كل من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ووزارة الصناعة والتجارة، وذلك في إطار استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور في مصر التي تم إطلاقها خلال مهرجان التمور الثاني في سيوة بأكتوبر الماضي، بالتنسيق مع جائزة خيفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، ومنظمة اليونيدو.

وركز التدريب الذي عقد بمشاركة خبراء متخصصين في مجال النخيل، على عمليات التلقيح، وخدمة رأس النخلة كمرحلة أولى، ضمن سلسلة الدورات التدريبية التي سيتم عقدها تباعا لمنتجي التمور طبقاً لخطة عمل المشروع ووفقاً للممارسات الجيدة لإنتاج و اعداد و تصنيع التمور.

وتعليقاً على هذا، قال الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، :” ومن المتوقع بنهاية المشروع أن يصبح مزارعو النخيل ومنتجو ومصنعو التمور في مصر قادرين على إنتاج تمور ذات جودة عالية تقتحم الأسواق الوطنية والعالمية، إلى جانب تجميع الأصناف الجيدة والمهمة وحفظها في مجمعات وراثية كنواة أولى لبنك للجينات”.

ومن جانبه قال حسين جادين، ممثل الفاو في مصر  :” بعد الاستجابة الكبيرة التي لقيتها استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور من الجهات المسؤولة في الحكومة المصرية، تم توسيع نطاق خطة العمل لتشمل مناطق إنتاج تمور أخرى، حيث تم ضم الواحات البحرية والوادي الجديد إلى المشروع بالإضافة إلى واحة سيوة وذلك بالتنسيق والتعاون مع كل الأطراف والجهات المكلفة بالنهوض بقطاع النخيل والتمور في مصر”.

وأضاف جادين ان أهداف استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور في مصر تستهدف رفع التصدير من 38 ألف طن حالياً إلى 120 ألف طن سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة، ورفع متوسط سعر التصدير من 1000 دولار للطن حالياً إلى 1500 دولار خلال نفس الفترة، بما يؤدي إلى تحقيق زيادة في الموارد المالية بالعملة الصعبة للميزانية العامة الدولة من 40 مليون دولار حالياً إلى 180 مليون دولار ، بالإضافة إلى زيادة التسويق على المستوى المحلي، ورفع الصادرات من التمور غير المصنعة، والاستفادة من المنتجات الثانوية ومخلفات التمور والنخيل، وخلق فرص عمل جديدة.

وأكد منتجو التمور المستفيدون من البرنامج التدريبي في واحة سيوة والواحات البحرية والوادي الجديد أنهم حققوا استفادة كبيرة على المستوين النظري والعملي من البرنامج التدريبي حيث تعلموا الأساليب العلمية والممارسات الزراعية الجيدة فيم يتعلق بعمليات تلقيح النخيل بالإضافة إلى خدمة رأس النخلة وهو الأمر الذي سينعكس على زيادة إنتاج مزارعهم من النخيل وبمستوى أعلى من الجودة مقارنة بما كان يتم في السابق.

وكانت منظمة الفاو قد عقدت الورشة التأسيسية للمشروع في يناير الماضي حيث تم التعريف بالأهداف العامة للمشروع وخطوطه العريضة، وتم وضع خطة عمل تفصيلية للتنفيذ، خاصة أن محصول التمر في مصر يعتبر محصولاً استراتيجيا، وتحتل مصر حاليا المركز الأول في انتاج التمور على المستوى العالمي قبل إيران والسعودية  ويقدر انتاجها السنوي بحوالي 1,5 مليون طن ما يعادل 17.7% من الانتاج العالمي المقدر ب 7.5 مليون  طن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *