الخميس , 3 ديسمبر 2020
آخر الأخبار

حق الدولة رجع.. السيسى باحتفالية إزالة التعديات: قرارى لم يكن انفعالا ولو مطرحناش الأراضى المستعادة بتخطيط يبقى معملناش حاجة

اجرى نيوز-

..ويوجه رسالة للشباب: أتمنى تكونوا موجودين مكانى اتحملوا المسئولية وهنفذ اللى هتقولوه

السيسي عن مقابر مبنية على أرض الدولة: “ادفن فى حاجة استوليت عليها؟ ده حرام”

·      السيسي للمحافظين: “قولتلكم لو فيه حاجة كلمونى فى التليفون ما حدش كلمنى”

·      السيسي لـ”الشباب”: “اتحملوا المسئولية معايا واللى هتقولوه ليا هنفذه”

·      السيسى: لو لم نطرح الأراضى المستعادة بتخطيط جيد “يبقى معلمناش حاجة”

·      السيسي للمتعدين على أراضى الدولة: “اللى عاوز يقنن يجيب شنط الفلوس”

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن عملية إزالة التعديات على أراضى الدولة، لم تكن نتيجة انفعال أو غضبة، موضحا أن المهندس إبراهيم محلب يبذل جهودا كبيرة من أجل استعادة الأراضى المستولى عليها.

وأضاف الرئيس السيسى فى كلمته خلال مؤتمر إزالة التعديات على أراضى الدولة، أن الجهود التى بذلت لم تحقق إنجازا كبيرا، مضيفا: منذ 5 أشهر تم تكليف الجيش والشرطة فى المساعدة باستعادة الأراضى المستولى عليها، وكشف أن عدم وجود حملة إعلامية لاستعادة هذه الأراضى، كان هدفه سير هذه الإجراءات بشكل سلس، مشددا أن الجهد الذى بذل لم يكن كافيا أمام حجم التحدى.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن هناك 65 مليون متر تم استعادتها من الأراضى وأصبحت الدولة مسئولة عن عمل مرافق لها لأنها غير مخططة لذلك، قائلا: “بقى مطلوب منى ادخل على الـ65 مليون متر واعمل لهم مرافق وشوارع وبنية اساسية وصرف صحى ومياه شرب وكهرباء وخدمات كثيرة للمواطنين المقيمين عليها”.

وتابع الرئيس السيسى، أن هذه الأراضى ستتكلف 65 مليار جنيه لعمل المرافق بها، موضحا أن كافة الأرقام التى تعرض فى مؤتمر استعادة اراضى الدولة لها دلالاتها التى تشير إلى حجم التعديات التى كانت واقعة على اراضى مصر.

وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسي، على المسئولين بعدم السماح بالتعدى على حرم النيل أو المصارف أو الترع، كاشفا عن تخصيص 15 إلى 20% من أموال الأراضى المستردة للمحافظين للمساعدة فى التنمية.

وأشار الرئيس السيسى إلى وجود بعض الجزر فى النيل وأنه غير مسموح بتواجد أحد عليها وفقا للقانون، مضيفًا: “المفروض تكون محمية طبيعية”.

وقال الرئيس السيسي، أن هناك جزيرة فى وسط النيل مساحتها أكثر من 1200 فدان رافضا ذكر اسمها، مليئة بالعشوائيات، متسائلا: الصرف الصحى هايصرف فين؟.. مجيبا: هايصرف فى نهر النيل، متابعا : وبعد كده تقولى محطات معالجة ومحطات صرف، ونبقى بنئذى نفسنا، ويجب على المواطنين الانتباه إلى هذا الأمر، قبل الدولة، مطالبًا المسئولين بأن تكون الأولوية فى التعامل مع هذه الجزر.

وعن الأراضى المستولى عليها وتم بناء المقابر بها، قال الرئيس: “اللى بيبنى مقبرة على أرض مش بتاعته ده حرام، مقبرة ايه دا احنا هاندفن فيها، يبقى ادفن فى حاجة مش بتاعتى واستوليت عليها“.

وطالب الرئيس عبدالفتاح السيسى، محافظ البحر الأحمر، بضرورة الأخذ فى الاعتبار، ظروف المواطنين الذين يعملون فى مناجم الذهب، والتى استولى أصحابها على أراضى الدولة، قائلا:”الناس الموجودة هناك دى بتاكل عيش عاوزين نشوفلهم حل، الناس دى ليها بيوت مفتوحة تاكل منين؟، لا نريد استنزاف موارد الدولة، يبقى انت لا اديتنى فرصة علشان اشتغل، ولا أنت عاوز تاخد حقك، وعشان خاطر الناس اللى بتاكل عيش دى تستمر، والناس دى عملت منظومة مش عارفين نعملها، أنا عايزهم يشتغلوا وعاوز البلد تاخد حقها“.

وأضاف الرئيس السيسى خلال كلمته فى مؤتمر استعادة أراضى الدولة، بمسرح الجلاء، أن المحافظ رئيس فى محافظته وله كل الصلاحيات، معلقا: “كنت دايما أقولكم لو فيه حاجة حد يكلمنى فى التليفون وعمر ما حد كلمنى مش عارف ليه؟، حد يقولى حاجة، مافيش غير واحد ولا اثنين بس“.

وأكد الرئيس، أن الإجراءات الخاصة بحملة إزالة التعديات على أراضى الدولة شهدت بعض التجاوزات، قائلا: “بعترف إننا وإحنا بنعمل الإجراءات حصل بعض التجاوزات فى الموضوع يمكن بسبب الحماس والتضارب او التداخل فى الصلاحيات“.

 وأوضح السيسى، أن حملة إزالة التعديات فى مصر والمحافظات لم تكن منحصرة على المحافظين وقادة الأمن والجيش فقط ولكن ضمت الشباب أيضا للوقوف على الوضع.

 ووجه الرئيس كلامه للشباب، قائلا: “تعالى معانا وتحمل المسئولية واللى هتقوله هعمله بعد ما شفتم الواقع على الأرض واللى هتقولوا ليا هنفذه لأن دى مش حاجتى.. دى حاجة أولادنا وأحفادنا وحاجتكم.. ومحدش يخدها مننا بدون وجه حق”، مشيرا إلى أن الدولة لم تستطع أن تجرى تخطيطا للأراضى خلال السبع سنوات الماضية.

وداعب شاب يدعى محمد السيد، أحد شباب محافظة القليوبية، اللواء محمود عشماوى، محافظة القليوبية، فى حضور الرئيس السيسى خلال كلمة بمؤتمر استعراض الموقف بشأن إزالة التعديات على أراضى الدولة، قائلا: “بدأت أحس فى عهد الرئيس السيسى بالثقة فى نفسنا ولم نشعر بها إلا فى عهده، والدليل إننا واقفين بجانب سيادة المحافظ وواثق بعد عمر طويل هنبقى مكان سيادته“.

ورد الرئيس السيسى على كلمته الشاب محمد السيد، خلا مؤتمر استعادة أراضى الدولة ضاحكا: “عمر طويل ليه ده قريب جدا.. ولو بتتبعوا كلامى بحلف وأقول والله أتمنى تكونوا موجودين مكانى أنا، بس اللى يجى يخدها ويطلع بيها إلى الأمام ويحافظ عليها“.

وشدد الرئيس عبد الفتاح السيسى، على ضرورة الاستفادة من المساحات الكبيرة التى تم استعادتها من أراضى الدولة، مؤكدا أنه فى حالة عدم الاستفادة من هذه الأراضى فإن المجهود الذى بذلته الدولة لم يعود من وراءه فائدة، قائلا “إن لم نكن كدولة نطرح الأراضى للمواطنين بتخطيط نقبله ولصالح مصلحة الجميع يبقى احنا معملناش حاجة“.

 ووجه السيسى كلامه إلى الشباب فى المحافظات قائلا “المحافظات هتشتغل فى موضوع الاستفادة من الأراضى عشان لو عملتوا طيب هتشوفوا بنفسكم ولو عملتم غير كده تتحملوا المسئولية أمام الناس.. فأنتم مسئولين عن عمل تخطيط للأراضى من خلال الفرع الهندسى والجامعة والمهندسين والمكاتب الاستشارية.

 وأكد الرئيس السيسى، أن امكانيات الدولة للاستفادة من تخطيط الأراضى المستعادة ضخمة جدا ولكن منفصلة عن بعضها وتحتاج إلى شخص ينظمها ويستفيد منها ويطلق الامل للناس، مضيفا “اوعوا تستكثروا على أنفسكم أنكم تعملوا حاجة كبيرة مثل المدن الجديدة التى يتم تنفيذها“.

وأوضح السيسي، أن المحافظة مسئولة عن الأراضى الموجودة داخل نطاق المحافظة بالإضافة إلى مديرى الامن والتشكيل التعبوى الموجود بالمحافظة، مؤكدًا أن إزالة التعديات على أراضى الدولة سيكون أمرا هينا بعد ذلك نظرا لإزالة العدد الأكبر من تلك التعديات.

ووجه اللواء الوزير محمد عرفان، بضرورة استعادة مساحة 37 ألف فدان موجودة فى نطاق محافظة البحيرة قائلا: فورا يتاخوده يا محمد، اللى هايقنن يجيب شنط الفلوس، عاوز تقنن احنا معاك“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *