الجمعة , 18 سبتمبر 2020
آخر الأخبار

محرز : خطة لحماية 250 مليون طائر من طيور التربية المنزلية

اجرى نيوز .. خاص

قالت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، فى تصريحات صحفية، إن وزارة الزراعة تواصل خطتها التنفيذية لحماية 250 مليون طائر من طيور التربية المنزلية بمحافظات الجمهورية، وتنفيذ مشروع قومى للخريطة الإلكترونية لترقيم وتسجيل الحيوانات ليتم توفير قاعدة بيانات دقيقة يتم من خلال وضع السياسات الجادة لاحتواء الأمراض الوبائية التى تهدد الإنتاج الحيوانى.
وأضافت منى محرز، أن خطة مواجهة مرض أنفلونزا الطيور، تشمل عدة إجراءات منها تلقى البلاغات الفورية، وتطبيق الإجراءات الصحية فى التعامل مع حالات نفوق الدواجن، وتحصين البط لأنه هو الناقل الشديد للفيروس، وعدم ظهور الأعراض على البط، مشددة على أهمية تفعيل قانون 70 لسنة 2009 بحظر تداول الطيور الحية بين المحافظات.
 وأكدت “محرز ” أن الوزارة تواصل تنفيذ استراتيجيتها إلى لتطوير صناعة الدواجن من خلال تنفيذ الخطة الاستثمارية فى إنشاء مزارع الدواجن إلى الظهير الصحراوى لزيادة الطاقة الانتاجية، وتطبيق إجراءات الأمان الحيوى والنهوض بتلك الصناعة الهامة وعمل خريطة إليكترونية لمحاصر الأمراض الوبائية.
وأكدت نائب وزير الزراعة، أن هناك تكليفات لجميع مدراء الطب البيطرى وأدرات الطب الوقائى، بهيئة الخدمات البيطرية، باستمرار عمليات الترقيم والتسجيل والتحصين للماشية لمواجهة أى من الأمراض الوبائية خاصة الحمى القلاعية حفاظا على الثروة الحيوانية، موضحا أن الترقيم والتسجيل والتحصين للماشية، يساهم فى الحفاظ على الثروة الحيوانية، علاوة على إصدار بطاقة تعريف للحيوان، ما يساهم فى تتبع الحيوان عبر البلاد، ومساعدة المربى على تأمين ماشيته المحصنة وتسجيلها لدى صندوق التأمين على الثروة الحيوانية والوقاية من الأمراض الوبائية.
 وأشارت منى محرز أن خطة التصدى لمواجة مرض الحمى القلاعية التحصين لكل الماشية ضد مرض الحمى القلاعية خلال شهر، والتنسيق مع حرس الحدود لمواجهة مافيا التهريب للحد من انتشار الأمراض، مؤكدة أن جميع الماشية المستورد تنطبق عليها جميع الاشتراطات البيطرية وخالية من الأمراض الوبائية أما المهرب يتم حجرة فى محاجر مخصصة ووضع لوحة ثابتة بكافة الوحدات والإدارات البيطرية، يتم الإعلان بها عن مواعيد الحملات القومية للتحصين، وذلك على مدار العام، والتشديد بالالتزام بكتابة جميع الخطوات ووضعها فى بوسترات إرشادية، والالتزام بكتابة أسعار اللقاحات فى مكان واضح داخل الوحدات البيطرية.
 وأكدت، أن الخطة تتضمن التأكيد على دور كل طبيب، وأن يكون ذلك مكتوبا ومتضمنا الأعمال التى يقوم بها فى نطاق الوحدة البيطرية بكل محافظة وما تم تحصينه من ماشية للحماية من الأمراض الوبائية ودور اللجان البيطرية فى متابعة الحالة المرضية والسيطرة عليها، وحماية قطعان الماشية لدى صغار المربين الذين يشكلون أغلبية ملكية الثروة الحيوانية مشددة على ضرورة التزام الأجهزة البيطرية بالمحافظات، لتنفيذ إجراءات صارمة تمنع خروج المواشى من بؤرة الإصابة مع الإغلاق الكامل للأسواق داخل مناطق الإصابات المرضية.
وشددت منى محرز على أنه سيتم مخاطبة وزير التنمية المحلية لبدء تنفيذ منظومة احتواء الأمراض الوبائية من خلال عدم بيع تداول الحيوانات بالبيع إذا لم تكن مدرجة ضمن برنامج التحصين والترقيم الذى تنفذه الوزارة لمنع انتشار المرض والتأكد من بيع وتداول حيوانات خالية من الأمراض الوبائية الاغلاق الكامل للأسواق فى حالة انتشار، مرض الحمى القلاعية.
وأوضحت نائب وزير الزراعة، إلى أن القوافل البيطرية لها دور إرشادى لتوعية المربيين والمزارعين بأهمية تحصين حيواناتهم، واتباع الطرق والإجراءات السليمة لتجنب إصابة حيواناتهم بالأمراض المختلفة، والتى قد تعرض المربيين لخسائر كبيرة، وتؤثر على الثروة الحيوانية فى مصر، مطالبة بضرورة التواصل مع هذه الحملات.
فيما كشف تقرير للخدمات البيطرية استمرار الحملة القومية لمواجهة مرض أنفلونزا الطيور والذبح الآمن للطيور، التى تهدف لوقاية المواطنين الممارسين للذبح اليدوى للطيور والمتواجدين بمكان الذبح من العدوى المحتملة بالفيروس، بالإضافة إلى توعية المواطنين من خلال ملصق للتعليق بالمؤسسات المستهدفة “المدارس بكافة مراحلها دور العبادة “الكنائس والمساجد” ومراكز الشباب، مراكز الطفولة والأمومة الوحدات الصحية الوحدات البيطرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *