الأحد , 15 سبتمبر 2019
الرئيسية / مستلزمات انتاج / استعداداً لموسم جني البلح.. جولة مع مزارعي النخيل حول اسعار المحصول بالجيزة

استعداداً لموسم جني البلح.. جولة مع مزارعي النخيل حول اسعار المحصول بالجيزة

 

كريم أحمد 

نشاهد قبل بدء جمع محصول البلح الفلاحين مجتمعين لتحديد سعر هذا العام حيث يضمن الربح للفلاح و التاجر و وصول المنتج إلى المستهلك بسعر مناسب و هكذا كان الحديث مع إبراهيم رمضان ، و هو مزارع و مالك للأرض الزراعية ،و أثناء الحديث مع “نافذة الزراعة “أوضح أن أسعار البلح إنخفضت عن العام الماضى حيث أصبح سعر قنطار البلح يساوى 1000 جنيها و ذلك هو السعر السائد بمحافظة الجيزة ، حيث كان السعر العام الماضى يساوى 1300 جنيها مما قد يسبب الخسارة الطفيفة للمزارع معرباً عن تطلعه إلى ذيادة سعر القنطار إذا إمتنع عن البيع حتى يصل السعر العادل للجميع .


وأضاف حسن محمود، و هو مزارع و تاجر يعمل على شراء البلح كل عام، أن ما يتحكم فى سوق محافظة الجيزة هو كثرة مصانع تصنيع “العجوة” حيث تعتبر هى المستهلك الرئيسي حيث تستهلك أكثر من ثلثى الكميه الموجودة داخل المحافظة ، مما يجعل سعر البلح مرتفع فى محافظة الجيزة عن باقى المحافظات نتيجة لذيادة الطلب عليه .


مضيفا ان سعر القنطار فى بعض المحافظات المجاورة يتراوح بين 800 جنيها و لكن فرق السعر يدفع صاحب المصنع شراء البلح من الاماكن الاقرب له توفيرا لتكاليف النقل .
و من جانبه أضاف الحاج رمضان ،أن هذا العام له تأثير كبير على البلح حيث الحرارة التى إرتفعت إلى أكثر من 45 درجه مما يؤدى إلى إنكماش التمرة و صغر حجمها أى عدم أخذ حجمها الطبيعى بسبب الإرتفاع الهائل للحرارة

 

مضيفا أن الإنتاج من البلح يقل كل عام مقارنة بالعام الماضى و هذا لعدد من العوامل السلبية أهمها سوسة النخيل و التى اصبحت تهدد صناعة التمور فى مصر بصورة عامة حيث أصبحت تمنع الفلاح من زراعة نخيل لانها تتغذى على النخيل الصغير و اما النخيل الكبير فلا تؤثر عليه بشكل كبير ،و العامل الثانى هو الزحف العمرانى على الأراضى الزراعية و هو خطر لا يقل خطورة عن سوسة النخيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *