السبت , 21 سبتمبر 2019
الرئيسية / منوعات زراعية /  نقيب الفلاحين : تطبيق الزراعة التعاقدية  الحل بعد ثبات عدم جدوى  نظام المزايدة على” القطن”

 نقيب الفلاحين : تطبيق الزراعة التعاقدية  الحل بعد ثبات عدم جدوى  نظام المزايدة على” القطن”

طالب حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين، بالاتجاه إلى تطبيق نظام الزراعة التعاقدية على الذرة الصفراء  والقطن، بدلا من نظام المزايدة، موضحا أن المحصولين يواجهان مشكلة بسبب تراجع آليات التسويق بما يصرف كثيرين من المزارعين عن زراعتهما، لذا لا بدّ من اتخاذ خطوات فعليه لإقناع المزارعين بالتوسع فى زراعة القطن والذرة.

وقال نقيب الفلاحين  ،أنه عبر توفير آلية تسويق واضحة وآمنة قبل بدء الزراعة، من خلال النظام التعاقدى، خاصة أن الفترة الماضية أثبتت عدم جدوى نظام المزايدة فى تسويق القطن على سبيل المثال، بسبب تراكم آلاف القناطير من إنتاج العام الماضى فى مخازن التجار، ما دفعهم للعزوف عن شراء المحصول الجديد، وأجبر شركة الوادى لشراء الأقطان على تحديد 2100 جنيه للقنطار كسر لبداية المزاد، وهو ما أثار ضيق الفلاحين وزاد شعورهم بعدم جدوى المحصول.

وأضاف ” أبو صدام  “،  أن قرار بيع القطن بالمزايدة جاء فى وقت غير مناسب، فى ظل الانخفاض الكبير فى الأسعار عالميا، وتراكم فائض ضخم يُقارب 800 ألف قنطار، لذا لم يحضر معظم المزارعين المزاد ولم يوافقوا على الأسعار، لكنهم مجبرون على البيع بأى سعر لغياب المنافسة وصعوبة التخزين والتصنيع بالنسبة للفلاح، ما ينذر بتقلص زراعة القطن فى الموسم الجديد بما لا يقل عن 50%..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *