آخر الأخبار

ماذا قال نقيب الفلاحين عن التوسع في زراعة الملوخية

 

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب الفلاحين أن الملوخيه من المحاصيل الصيفيه المهمه والغنيه بفيتامين (A) وفيتامين (B) بالاضافه الي الكالسيوم الفوسفور ولها تاثير مهدي للاعصاب ولاغشية المعده
لافتا ان اوراق الملوخيه تستخدم طازجة أو مجففة وهي تساهم بصوره كبيره كبديل غذائي مهم واحداث توازن في الاسعار مع تقلب اسعار الطماطم المنافس القوي لها في الغذاء لدي معظم المصريين

واضاف ابوصدام ان الملوخيه يمكن زراعتها بسهوله داخل حديقة المنزل أو في احواض بلاستيكية في شرفات المنازل عن طريق نثر بذورها وتغطيتها بالتربه بمقدار 1الي1.5 سم ثم ريها ريه خفيفه
كما يمكن زراعتها طوال العام وتزرع في الغالب بنهاية شهر فبراير حتي اكتوبر
ما عدا الشهور التي تنخفض فيها درجة الحراره لانها لا تتحمل البروده ولا تزرع في الاراضي المالحه لانها لا تتحمل الاملاح وتجود في الاراضي جيدة الصرف و التهويه ويمكن زراعتها تحت اشجار الفاكهه ويمكن تحميلها مع الذره الشاميه بعد الانتهاء من العزقه الاخيره ويحتاج الفدان نحو 9 كيلو بذور في الموسم الدافي ويصل الي 30 كيلو في الجو البارد لانخفاض الانبات وفي الظروف المناخيه المناسبه تحصد الملوخيه بعد 50 يوم تقريبا وتزيد الي 70 يوم في حالة الجو البارد ويعطي الفدان نحو3 طن ملوخيه خضراء

واشار عبدالرحمن انه ان الاوان لتحسين اصناف الملوخيه بمصر حيث تقتصر الزراعه علي الصنف البلدي
مشيرا الي ان الملوخيه تتمتع بمزايا عديده حيث يمكن تجفيفها وحفظها بسهولة مما يمكن الدوله من حفظها وطرحها بالاسواق في اي وقت ترتفع فيه اسعار الخضراوت المنافسه الاخري وخاصة في فترات ما بين العروات او تعرض اي محصول خضري لعوامل طبيعيه تقلل من انتاجه لتصبح الملوخيه البديل المتوفر دائما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *