الزراعة :  تنشر أول تقرير عن حالة محطة الزهراء للخيول.. اعرف التفاصيل

كشف تقرير رسمي اصدرته وزارة الزراعة عن حالة محطة الزهراء للخيول والتى تشمل 11 ملاحظة حول نظام التربية والتحصين والتغذية وقواعد الامان الحيوي داخل المحطة موضحا إنه رغم تحسن نسبة الاداء والتشغيل في المحطة وانها تعد دليلا علي حالة الاستقرار في المحطة وحدوث استقرار المحطة في مدخلات التغذيةـ إلا أن المحطة تواجه أزمة في التخلص الآمن من مخلفات تربية الخيول.

واوضح التقرير أنه تلاحظ تواجد السبلة الناتجة عن مخلفات تربية الخيول بالمحطة وهو ما يعتبر مصدرا من مصادر الخطر علي الحالة الصحية للقطيع مشددا علي ضرورة التخلص منها بطريقة امنة بالطرق الحديثة والتقليدية سواء مخصبات اوكمبوست مشيرا الي أن  الحالة الصحية العامة للفرسات او المهر بحالة جيدة ولكنها تحتاج الي المزيد من الرعاية.

وشدد التقرير علي اهمية رفع كفاءة المستشفي البيطري داخل محطة الزهراء والعيادات بما يتلاءم مع مكانة واهمية هذه الخيول ومحطة الزهراء والاستمرار في رفع كفاءة البنية التحتية والصيانة المستدامة داخل المحطة وخاصة مرافق الكهرباء والمياه والمظهر العام ، وشمل التقرير ملاحظات حول ضرورة التعاون المستدام مع الجهات العلمية والبحثية ذات الصلة والهيئة العامة للخدمات البيطرية من خلال الزيارات الميدانية ومناظرة الحيوانات ومتابعة الحالة الصحية للمحطة مع انشاء بنك للأصول الوراثية داخل المحطة بالتعاون مع معاهد اخري حتي يتم انشاءه بما يضمن الحفاظ علي هذه السلالات.

ولفت التقرير الي اهمية التدريب المستدام للعاملين داخل محطة الزهراء والاطباء البيطريين المشرفين بمختلف فئاتهم داخل المحطة لرفع كفاءتهم وبناء قدراتهم وتنمية مهاراتهم في مجال الخيول مع ضرورة تطبيق  إجراءات صارمة للأمن والامان الحيوي داخل المحطة مما يؤثر ايحابيا علي الحالة الصحية للحيوانات وينعكس علي المردود الاقتصادي من اعمال التربية للخيول داخل المحطة بصورة افضل مع توسيع دائرة المشاركة في المهرجانات والمزادات المحلية والدولية مع التنبيه علي الاجهزة الفنية والبيطرية بالاهتمام بالحالة الصحية  لهذه الخيول قبل وبعد دخولها الي المحطة لعدم انتشار الامراض والسيطرة عليها.

وفيما يتعلق بمعدلات النفوق اكد التقرير تراجع معدلات النفوق في العام 2019عن باقي الأعوام مشيرا الي اهمية الوصول به الي اقل معدل لزيادة القيمة الاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *