الثلاثاء , 6 ديسمبر 2022

الزراعة: تنهى حملة تحصين الماشية ضد الجلد العقدى والجدري بمليون و772 ألف رأس

انتهت الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة بوزارة  الزراعة ، من اعمال الحملة  القومية للتحصين ضد مرض الجلد العقدى  وجدرى الأغنام بجميع محافظات الجمهورية، وذلك بعد استمرار  الحملة ما يقرب من 43 يوم  حفاظا على الثروة الحيوانية  وزيادة الإنتاج ، وخلال حملة التحصين  تم توفير جميع جرعات لقاح التحصين للحملة، والتنسيق مع جميع الوزرات المعنية بعمل كمائن لحظر نقل الماشية من محافظة الى محافظة.

وقال الدكتور خالد مرسى مدر عام  الطب  الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية ، إن  تم الانتهاء من اعمال  حملة تحصين الماشية ضد الجلد العقدى  وجدرى الأغنام باجمالى مليون و772 ألف و787 رأس   ،  مضيفا أنه  منذ بد الحملة  الشهر الماضى  وحتى 14 من الشهر الجارى  تم اتخاذ جميع الإجراءات لإنجاح  الحملة القومية لتحصين الماشية.

كانت أعلنت  الإدارة لمركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات   البيطرية ،  أن الحملة تتم من قرية إلى قرية من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنية، فضلا عن توفير كافة المعدات والأدوات التي تحتاجها اللجان البيطرية ومنها مهام الأمان الحيوي، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء المهام الطبيب البيطرية وفقا لقواعد تطبيق الأمان الحيوي مع ضمان تدقيق بيانات التحصين.

وأكد  تقرير الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات التي تتبع مع الحملة الجديدة لتحصين الأبقار، وتوفير جميع جرعات لقاح التحصين للحملة، والتنسيق مع جميع الوزرات المعنية بعمل كمائن لحظر نقل الماشية من محافظة الى محافظة، ومنع دخول أي ماشية الى الأسواق الا ببطاقة التسجيل والترقيم والتحصين.

وأوضح التقرير، أن هناك  برامج الوقاية من المرض تستهدف السيطرة على الاسواق بالتنسيق مع المحافظين والمجالس المحلية وعلى حركة الحيوانات وانتقالها خلال فترة انتشار المرض وتوعية المربين بعدم شراء عجول من اسواق الحيوانات الحية خاصة مجهولة المصدر وعدم دخول القطعان الا بعد عزلها منفصلة لمدة 21 يوم ، وتتولى لجان التحصين القيام بتحصين المزارع ومن منزل لمنزل وبالكمائن الحدودية لمنع اى سيارات محملة بالحيوانات الا بعد فحصها وتحصينها وذلك لاحكام السيطرة على دخول المرض الى داخل المحافظات.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *