وزير الرى يوجه بوضع خطة لمعالجة مياه الصرف الصناعى بشبكة المصارف

نافذة الزراعة

كلف الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى بضرورة وضع خطة زمنية لمعالجة مياه الصرف الصناعى التى تلقى على شبكة المصارف وذلك طبقا لقوانين الرى والصرف.

واستعرض عبد العاطى مع الدكتور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال المشروعات التى تنفذها شركات قطاع الأعمال والمصانع التابعة لها، و المشاكل المتعلقة بها ووضع الحلول المستدامة لها بما يحقق المنفعة العامة.

وعرض الجانبين كافة الرؤى المطروحة والاتفاق على أفضل آلية لحل تلك المشاكل، حيث اكد وزير قطاع الاعمال على قيام الشركات التابعة لقطاع الأعمال بدفع مستحقات الدوله فيما يخص الانتفاع بالمجارى المائية.

و كانت وزارة الرى قد انتهت من مراجعة كافة المصارف الزراعية على مستوى المحافظات، وتحديد مصادر التلوث البيئى المختلفة التى تتعرض لها شبكة المجارى المائية الرئيسيه وفرعى النيل والمصارف الزراعية، مع وضع خطة متكاملة للتعامل معها، وخريطة شامله لشبكة المصارف الزراعية متضمنه مصادر التلوث البيئى وحجمه وتأثيره على نوعية المياه التى يعاد استخدامها أكثر من مره لتوفير الاحتياجات المائيه للبلاد.

وقالت وزارة الرى أنه تم تطوير وتصميم نظام معلومات متكامل لنهر النيل وفرعيه، وذلك من خلال انشاء قواعد بيانات جغرافية شاملة تحتوى على كم هائل ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﻤﻜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺔ واحدة ﻳﺴﻬﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ والوصول إﻟﻴﻬﺎ ﺑﺴﺮﻋﺔ يمكن من خلالها المساعدة فى اتخاذ القرارات السليمة اللازمة لادارة وتطوير نهر النيل فى مصر وتوفير الوقت والجهد والتكلفة.

أوضحت الوزارة أن هذا النظام له القدرة على إدارة وتحليل ومراقبة البيانات المكانية وغير المكانية بالإضافة إلى إنشاء قواعد بيانات متكاملة ، حيث تم تخزين مواقع وبايانات جميع الهياكل المختلفة على نهر النيل وفرعيه من منشآت وخدمات وتعديات ومشاريع مختلفة على نهر النيل وفرعيه بالإضافة إلى خطوط التهذيب من خلال البيانات المتاحة بمعهد بحوث النيل.

ويوضح النظام أهمية تكامل الإمكانيات المتعددة لنظم المعلومات الجغرافية GIS مع لغات البرمجة “البايثون والفيجوال بيسك” فى تطوير نظام معلومات شامل لنهر النيل له القدرة على الوصول إلى قاعدة البيانات، وتعديلها والبحث عنها وتحليلها ومعالجتها مما يزيد من سرعة عملية اتخاذ القرار.

ويشمل النظام وضع قواعد البيانات على قاعدة بيانات للمناسيب والتصرفات لنهر النيل المتاحة بمعهد بحوث النيل، وقاعدة بيانات جغرافية لخطوط التهذيب لنهر النيل وفرعيه، وقاعدة بيانات جغرافية لكابلات الكهرباء والتليفونات والألياف الضوئية المارة بنهر النيل وفرعيه عرضياً، وقاعدة بيانات جغرافية لخطوط الغاز والبترول ومترو الانفاق المارة بنهر النيل وفرعيه عرضياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *