دراسة ألمانية: القطط والكلاب لا تنقل كورونا للإنسان والعدوى تكون من شخص لآخر

نافذة الزراعة
بعد نشر العديد من التقارير والأنباء حول إصابة حيوانات أليفة مثل القطط والكلاب بفيروس كورونا المستجد، وتضارب الأراء حول إمكانية نقل الحيوانات المصابة بالفيروس إلى الانسان، فقد سلطت دراسة أجراها معهد “فريدريش لوفلر”الالمانى، المعني برصد الأوبئة الحيوانية في ألمانيا، الضوء على إمكانية انتقال العدوى بفيروس كورونا المستجد من الحيوان إلى الإنسان وبالعكس.

وتوصل الباحثون في المعهد بعد سلسلة اختبارات إلى نتيجة مفادها أن الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب لا تنشر فيروس كورونا، وانه لا صحة لأى مخاف بعكس ذلك.

وذكر المعهد أنه “لا يوجد حتى الآن دلائل على نشر الحيوانات المنزلية للعدوى”، حسبما نقل موقع “دويتشه فيله”.

وأكد علماء المعهد أن المصدر الرئيسي للعدوى بالفيروس لا يزال هو انتقاله من فرد إلى آخر.

ولم يوصى المعهد باتباع إجراءات مع الكلاب والقطط، مثل العزل أو الفصل أوالحجر الصحى، إلا أنه أوصى بوجه عام أصحاب الحيوانات، خاصة المصابين بفيروس كورونا المستجد، باتباع قواعد النظافة في التعامل مع حيواناتهم، والتي من بينها على سبيل المثال غسل اليدين وتجنب العطس أو السعال، وعدم السماح للحيوانات بلعق وجوههم.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد نشرت على موقعها الإلكتروني، أنه لا يوجد ما يدل على أن الكلب أو القط أو أي حيوان أليف آخر يمكن أن ينقل “كوفيد 19” إلى الإنسان، وبالتالي فلا توجد هناك حاجة للتخلي عن هذه الحيوانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *