الزراعة : الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة وإحلال وإنشاء 22 وحدة بيطرية

قال الدكتور  عبد الحكيم  رئيس الهيئة العامة   للخدمات البيطرية  بوزارة  الزراعة ،  إن من مهام   وزارة الزراعة  حماية وتنمية الثروة الحيوانية من خلال الهيئة  ، حيث تم إحكام السيطرة بشكل ملموس على الأمراض الوبائية المهددة للثروة الحيوانية، كالحمى القلاعية التى لم تسجل أى إصابة لأول مرة خلال موسم الشتاء الماضى، كما لم يتم تسجيل حالة واحدة لمرض حمى الوادى المتصدع الذى ظهر بدول الجوار مع نهاية العام المنصرم.

وأضاف   رئيس الخدمات  البيطرية ، أنه للنهوض   بتنمية الثروة الداجنة، فقد تم اعتماد المنظمة العالمية للصحة الحيوانية لمصر ضمن قائمة الدول التى تتبنى نظام المنشآت الخالية من مرض إنفلونزا الطيور شديد الضراوة، كأحد أهم المراحل فى استراتيجية القضاء على المرض، مع استمرار الحفاظ على مستوى التحكم والسيطرة على المرض واستمرار عدم تسجيل حالة بشرية واحدة للعام الرابع على التوالى.

وتابع   عبد الحكيم ،أنه   من خلال الوحدات البيطرية المنتشرة فى ربوع الجمهورية، فيتم تقديم خدمة الرعاية البيطرية، والتناسلية، وتقديم خدمات التلقيح الاصطناعى ، وتحصين الحيوان ضد الأمراض الوبائية السيادية كخطوة تمهيدية لتنفيذ الحملات القومية المكبرة للحفاظ على ما تم من السيطرة على هذه الأمراض  ، وفى إطار تنفيذ مهام تطوير ورفع كفاءة وإحلال وإنشاء الوحدات البيطرية فقد تم الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة وإحلال وإنشاء عدد 22 وحدة بيطرية.

وذكر تقرير  ، أنه خلال الربع الثانى من عام 2020، ومع اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة للحماية من انتشار كوفيد – 19، تم تحصين ما يقرب من عدد 2 مليون رأس ضد مرض الحمى القلاعية ومرض حمى الوادى المتصدع ،  وتم رش عدد مليون و 160 ألف رأس فى إطار مكافحة الطفيليات الخارجية، وتم علاج 752 ألف رأس فى إطار حملات التجريع السيادى المجانى للأغنام والماعز لمكافحة الطفليات الداخلية، كما تم علاج عدد 143 ألف رأس فى إطار أعمال الرعاية من كشف وعلاج الأمراض العارضة ، وتم علاج عدد 13 ألف رأس حيوان من الأمراض الإنتاجية (أمراض التهاب الضرع والعجول حديثة الولادة)، وإجراء التلقيح الاصطناعى لما يقرب من 66 ألف رأس من إناث الأبقار والجاموس.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.