نقيب الفلاحين يحدد ملامح خطة مواجهة نقص مياه الرى للحد من آثارها السلبية

نافذة الزراعة
قال حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان هناك شعور بالخوف والقلق علي مستقبل مياه النيل لأن 60 % من مياه نهر النيل تاتي من النيل الازرق.

وأضاف ابوصدام أن الحكومه تبذل جهود كبيره للحد من المشاكل التي قد يسببها نقص مياه الري حيث تؤدي قلة المياه إلي زيادة الاملاح في الاراضي المنخفضه مما يؤدي إلي بوار الاراضي وموتها وهذا ينعكس سلبيا علي القطاع الزراعي بصفه عامه ويعطل التنميه الزراعيه المنشودة ويزيد نسبة البطاله ويلحق اضرارا كبيره بالاقتصاد المصري

واوضح عبدالرحمن انه للحد من هذه الاضرار علينا العمل علي الاستفاده القصوي من الموارد المائية المتاحه وعدم التفريط في نقطة مياه واحده من حصة مصر المائيه والاتجاه إلي سن القوانين والتشريعات اللازمه لذلك وسرعة إنجازها والعمل علي سرعة تبطين الترع لتقليل عمليات فقد المياه والتحول إلي طرق الري الحديث والري الحقلي وتغليظ عقوبة التعدي علي المياه بالتلويث أو التعطيل أو الاسراف في الاستخدام والبحث عن مصادر جديده للمياه كالمياه الجوفيه وتدوير المياه المتاحه وتحلية مياه البحار والاهتمام بالحفاظ علي مياه الأمطار وتطهير الترع والمصارف والاتجاه الي زراعة الاصناف الزراعيه قليلة استهلاك المياه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.