الإثنين , 26 أكتوبر 2020
آخر الأخبار

س و ج .. ما هو داء الكلب وما مدى خطورته عند التأخر فى العلاج؟

نافذة الزراعة

داء الكلب هو فيروس ينتشر عادة عن طريق لدغة حيوان أو خدشه، بحلول الوقت الذي تظهر فيه الأعراض، يكون قد فات الأوان لإنقاذ المريض، ويمكن علاج الشخص الذي قد يكون تعرض لداء الكلب بشكل فعال إذا طلب المساعدة في الحال.

ويقدم التقرير التالى كل المعلومات عن هذا المرض الفيروسى وخطورة التأخر في الحصول على العلاج الخاص به

س: ما هو مرض داء الكلب وكيف ينتقل الى الإنسان؟

ج: داء الكلب هو مرض فيروسي ينتقل دائمًا تقريبًا عن طريق عضة حيوان مصاب، يجب على أي شخص يتلقى لدغة يحدث فيها داء الكلب أن يطلب العلاج في الحال، لكي ينجح العلاج ، يجب إعطاؤه قبل ظهور الأعراض، حيث تشمل الأعراض مشاكل عصبية وخوف من الضوء والماء.

س: كيف يؤثر داء الكلب على جسم الانسان؟

ج: يمكن للفيروس أن يؤثر على الجسم بإحدى طريقتين يدخل إلى الجهاز العصبي المحيطي مباشرة ويهاجر إلى الدماغ، يتكاثر داخل الأنسجة العضلية، حيث يكون آمنًا من الجهاز المناعي للمضيفمن هنا ، يدخل الجهاز العصبي عبر الوصلات العصبية العضلية، بمجرد دخول الفيروس إلى الجهاز العصبي ، ينتج عنه التهاب حاد في الدماغ وسرعان ما يتبع الموت الغيبوبة.

س: ما هي أنواع داء الكلب ؟

ج: داء الكلب الغاضب أو الدماغ يحدث هذا في 80% من الحالات البشرية من المرجح أن يعاني الشخص من فرط النشاط ورهاب الماء، والنوع الثانى هو داء الكلب الشللي أو “الغبي” والشلل من الأعراض السائدة.

س: ما هي طرق انتقال عدوى داء الكلب؟

ينتقل عن طريق اللعاب يمكن أن يتطور داء الكلب إذا تلقى الشخص عضة من حيوان مصاب، أو إذا دخل لعاب حيوان مصاب في جرح مفتوح أو من خلال غشاء مخاطي، مثل العينين أو الفم لا يمكن أن يمر عبر الجلد غير المكسور.

س: ما هي الحيوانات التي تنقل داء الكلب الى الانسان؟

ج: يمكن لأي حيوان ثديي أن يأوي الفيروس وينقله ، ولكن نادراً ما تصاب الثدييات الأصغر ، مثل القوارض ، بالعدوى أو تنقل داء الكلب من غير المحتمل أن تنشر الأرانب داء الكلب.

س: ما هي اعراض الاصابه بداء الكلب؟

خلال المرحلة الأولية من داء الكلب ، قد يعاني الشخص من السعال والحمى، تشمل الأعراض المبكرة الشبيهة بالإنفلونزا حمى 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى، صداع الراس، القلق، الشعور بتوعك بشكل عام، التهاب الحلق والسعال، قيء و غثيان، قد يحدث إزعاج في موقع اللدغة، يمكن أن تستمر هذه من يومين إلى 10 أيام ، وتزداد سوءًا بمرور الوقت.

ثم تتطور الأعراض العصبية وتظهر في شكل الارتباك والعدوان، شلل جزئي وارتعاش عضلي لا إرادي وتيبس في عضلات الرقبة، تشنجات، فرط التنفس وصعوبة التنفس، إفراز اللعاب أو إفراز الكثير من اللعاب ، وربما الزبد في الفم، الخوف من الماء أو رهاب الماء بسبب صعوبة البلع، هلوسة وكوابيس وأرق، رهاب الضوء أو الخوف من الضوء، قرب نهاية هذه المرحلة ، يصبح التنفس سريعًا وغير منتظم.

وإذا دخل الشخص في غيبوبة ، فسيحدث الموت في غضون ساعات ، ما لم يتم توصيله بجهاز التنفس الصناعي، نادرًا ما يتعافى الشخص في هذه المرحلة المتأخرة.

س: لماذا يسبب داء الكلب الخوف من الماء؟

ج: كان يُعرف داء الكلب باسم رهاب الماء لأنه يبدو أنه يسبب الخوف من الماء، تحدث تقلصات شديدة في الحلق عند محاولة البلع حتى التفكير في ابتلاع الماء يمكن أن يسبب تقلصات. من هنا يأتي الخوف، من المحتمل أن يكون اللعاب الزائد الذي يحدث بسبب تأثير الفيروس على الجهاز العصبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *