نقيب الفلاحين  يطالب بزيادة سعر أردب القمح بعد رفع سعرة عالميا

طالب الحاج حسين عبدالرحمن أبو صدام نقيب عام الفلاحين ، بزيادة سعر أردب القمح من 700 جنيه إلى 800 جنيه بحد أدنى  ، لافتا ان سعر توريد القمح عالميا تجاوز 300دولار للطن بعد مضاعفة ، روسيا(اكبر مصدر للقمح في العالم) ، الضريبه المفروضة علي صادرتها من الاقماح .

 

واضاف ابوصدام  في بيان له  ان عام 2021 هو عام القمح حيث ان القمح هو المحصول المحلي الوحيد الذي يرضي الفلاح والحكومه والمستهلك في هذا العام فتسويقه مضمون بالمقارنه بالمحاصيل الاخري للمزارعين  ومرغوب للحكومه لانها تحتاجه بشده لانتاج رغيف الخبز المدعم وسعره معقول بالنسبه للمستهلكين

وتابع عبدالرحمن ان عام 2021 يشهد زياده المساحه المنزرعه من الاقماح الي3.418 مليون فدان بزيادة 16الف فدان عن العام الماضي طبقا لتصريحات وزارة الزراعه  ، ويتوقع انتاجيه تزيدعن9مليون طن باعتبار متوسط انتاج الفدان 2.7 طن.

في ظل زراعة الكثير من اصناف اقماح الهجن عالية الانتاجيه وزراعتها بطرق زراعه حديثه كالزراعه علي مصاطب بالاضافه الي القضاء علي نسبة  الفاقد والتي كانت تصل الي15%  جراء تخزين الاقماح قديما في الشون الترابيه   بالتخزين حاليا في الصوامع الحديثه  ، كما يشهد شهر ابريل بداية توريد الاقماح وتفعيل البورصه السلعيه والنطق بالحكم في قضية “فساد القمح الكبري”

واوضح عبدالرحمن انه ورغم أن الماده 29 من الدستور المصري تلزم الحكومه بشراء المحاصيل الاساسيه بسعر مناسب يحقق هامش ربح للفلاح وذلك بالاتفاق مع الاتحادات والنقابات والجمعيات الزراعيه  إلا أن الحكومه تصر علي شراء الاقماح من الفلاحين بالتقيد بالسعر العالمي مخالفة النص الدستوري  ودون مراعاة للفروق الاجتماعيه ما بين الفلاح المصري والاجنبي ومدي الدعم الذي يقدم لهما

وكذا الفرق في الجوده بين الاقماح المصريه عالية الجوده والاقماح المستورده الاقل جوده  وعدم النظر في ضرورة تحفيز مزارعي الاقماح للاستمرار  والتوسع في زراعته لتقليص الفجوه الكبيره ما بين الانتاج و الاستهلاك من الاقماح  حيث احتلت مصر المركز الأول عالميا في استيراد الاقماح حيث نستورد ما يقارب ال 13مليون طن من الاقماح سنويا بمليارات الدولارات

 

واكد ابوصدام ان الحكومه اشترت الاقماح عام 2017 ب 555 جنيها للإردب بنسبة نقاوة 22 .. و565 جنيها بنسبة نقاوة 23.. و 575 جنيه بنسبة نقاوة 23.5،  وكان سعر طن القمح عالميا  آنذاك نحو 156 دولار للطن واشترت الاقماح المحليه الموسم الماضي

لعام 2020 ب 700 جنيه للأردب درجة نظافة 23.5 قيراط، و685 جنيها للأردب درجة نظافة 23 قيراط، و670 جنيها، لأردب درجة نظافة 22.5 قيراط ، فهل نطمع في وضع سعر مرضي للفلاحين في ظل الوضع الحالي من ارتفاع اسعار المستلزمات الزراعيه والخسائر الكبيره التي تكبدها الفلاحين من جراء تدني اسعار منتجاتهم خلال اعوام كورونا مع الارتفاع المتزايد في اسعار الاقماح عالميا والتي وصلت لاول مرة إلي 300دولار للطن وزيادة الطلب العالمي علي الاقماح.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *