كل ما تريد معرفته عن  زيادة  أرباح مشروع الدواجن فى كل دورة 

 

 

 

وزارة الزراعة ممثلة في مركز البحوث الزراعية والهيئة  العامة للخدمات البيطرية ،  اصدرت حزمة  توصيات يحب الالتزام بها لزيادة العائد من مشاريع الدواجن، وهي:

 

– رفع مستوى الأمان الحيوي لاقصى درجه ممكنه للحد من فرص انتشار الأمراض.

 

– العمل بجديه لتنظيم دخول الدورات لإتمام من 6 إلى 7 دورات تسمين في السنة.

 

– حساب أكبر عدد ممكن تربيته على المتر المربع من الأرض.

 

– حساب كميات الفرشه بدقه لما يتناسب حجم العنبر حيث أن أي زيادة في كمياتها يمثل مصروف ولا يدر عائد، لأن بيعها يتم بالحمولة وليس بالوزن.

 

– الاقتصاد في العلف عن طريق تقليل الإهدار في التعليف بكل صوره سواء في الأيام الأولى للكتاكيت على الورق الكرتون أو من الأطباق البلاستيك أو في الأيام العادية بصالات الخدمه والأطباق الأوتوماتيك أو في المواسير في نهاية أيام التحميل.

 

– الاعتماد على مصدر للأعلاف المتوازنة وما بها من إضافات علفية من بريمكسات ومضادات للسموم وكل احتياجات الطائر كاملة للحصول على الأوزان مبكرا وانتاج جيد من البيض وللتوفير في مصروفات شراء أي مكملات غذائية يتم إضافتها سواء للمياه أو الاعلاف.

 

– الفصال على أسعار الأدوية واللقاحات والمطهرات وإضافات الأعلاف لتحقيق أقل الأسعار مع عدم الإخلال بكفاءتها وجودتها.

 

– ضرورة وجود معمل بيطري للاعتماد على نتائجه في ضبط الرعاية البيطرية لتحديد الأدوية بناء على اختبارات الحساسية وأوقات التحصينات وقياس المناعات بعد التحصين.

 

– العمل بشكل علمي لحساب جرعات الأدوية خاصة المضادات الحيويه والفيتامينات بحساب الجرعات المتعارف عليها حسب وزن الطائر وكذلك المطهرات الدورية.

 

تحسين أمور الإدارة اليومية للعنابر من حرارة وتهوية وتدفئة أو من اليوم الأول للقطيع لتقليل النفوق وزيادة العدد المتبقي للتسويق.

 

– الإقلال من مصاريف الصيانة لأقصى حد ممكن، وهذا دور الجميع بداية من مهندس المزرعه ومسئول الصيانة لاستخدام الامكانيات المتاحة قبل شراء اي شئ.

 

– الإدارة السليمة للعنابر والمعدات وكفاءة القائم بالتشغيل وعلمه باحتياجات الطائر لكل عمر ووزن ونوع إنتاج توفر الكثير من الهدر في التدفئه أو التبريد وما يعود منها على فقدان في الأوزان أو الإنتاج أو مرض ونفوق الطيور.

 

– الاستغلال الأمثل للعمالة بكفاءة وتعيين العدد المناسب مما لا يحمل التكلفة مرتبات زيادة أو أجور إضافية لعمليات يمكن أن تتم بعدد أقل من العمالة.

 

– العلم باحتياجات الإضاءة وشدتها المناسبة لظروف الإنتاج يوفر الكثير من مصروفات الطاقة والكهرباء.

 

– دقة حساب المدخلات والمخرجات ودقة إمساك الدفاتر من نافق وأعلاف وأدوية ومصروفات صيانة توفر الكثير من الوقت وتقلل من خطأ ضياع البيانات وخطأ الحسابات.

 

– دقة متابعة القطيع يوميا وفحصه وسرعة تشخيص المشكلة والتعامل معها يوفر الكثير من الخساره في النفوق والإنتاج ويؤدي إلى سرعة الاستجابة للعلاجات وعدم تكرارها.

 

– عمل حواجز داخل العنابر للتربية والفرز وعمل فئات للإسراع أو البدء المبكر ببيع الأوزان الثقيلة أو لكسب أيام في مدة كل دورة لحين اكتمال نمو الطائر المتأخر.

 

– معايرة جميع أجهزة القياس بصفة دورية مثل ميزان البسكول للتأكد من وزن الخامات الواردة ( سولار وأعلاف ).

 

– معايرة الأجهزة الموجودة في المختبر البيطري للحصول على نتائج دقيقة.

 

– مصدر ونوعية الكتكوت لأنه إذا كان جيدا سيخرج منتج ممتاز، ولو رديئة سيخسر المربي جهده وأمواله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *