صناعة النحل … زراعة الفيوم تطلق مبادرة لتطويرها بالمحافظات

عسل النحل

صناعة النحل وتطويرها في محافظة الفيوم، مبادرة أطلقها د.ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة بهدف تطوير صناعة النحل تنفيذا لتعليمات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي وتوجيهات الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم النهوض بالنحالين بالفيوم.

 

وأشار «ربيع» إلى أن الهدف من تطوير صناعة النحل ضخ استثمارات زراعية ضخمة في الفترة القادمة في مصر في مجال تنمية قطاع النحل ضمن الخطة الشاملة لتطويرة نظرا لأهمية عسل النحل الغذائية ودوره فى علاج الكثير من الأمراض، مما زاد من قيمته الاقتصادية، وشجع المستهلكين على الإقبال عليه، فارتفعت أسعاره وأصبحت الحاجة ملحة لزيادة إنتاجيته.

 

وكيل زراعة الفيوم كشف عن أن مصر تتميز بدور ريادى فى صادرات طرود نحل العسل، بنسبة تزيد على ربع إجمالي صادرات العالم من هذه الطرود جانب من الزيارة وبين «ربيع» أن مصر تنتج عسل من أجود أنواع الأعسال التى تتميز بها مثل الشمر والسدر والبردقوش والموالح والبرسيم، إلا أننا نحتاج إلى زيادة الاهتمام بهذا القطاع الحيوى.

 

 

عسل النحل يسهم بنحو 35% من الغذاء العالمي   وأوضح وكيل زراعة الفيوم أن عسل النحل يسهم بنحو 35 % من الغذاء العالمى نتيجة لتلقيح المحاصيل الزراعية، خاصة فى ظل المشروع القومى الذى أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسى، باستصلاح وزراعة مليون ونصف المليون فدان ومشروع الدلتا الجديدة، وما يستتبع ذلك من وجوب زيادة عدد طوائف النحل المرباة فى مصر وإعادة توزيعها على تلك الأراضي ومناطق الزراعات المطرية.

 

 

ووجه وكيل زراعة الفيوم فريق من المديرية بزيارة جمعية النحالين بالفيوم برئاسة أشرف التوني وزيارة المناحل على الطبيعة أثناء فرز عسل البرسيم للتواصل مع النحالين ومشاركتهم بفرحة زيادة إنتاج العسل من الخلية الدورين.

 

 

كان د. ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة بالفيوم قد عقد اجتماعا مع مسئولي النحل والنحالين والإرشاد الزراعي والإنتاج الحيواني بقاعة الاجتماعات بديوان عام المديرية، بحضور الدكتور أيمن عويس أستاذ النحل رئيس قسم وقاية النباتات كلية الزراعة جامعة الفيوم والمهندس زينهم عاشور مدير عام الإرشاد الزراعي والمهندس ايمن نعمان مدير عام الإنتاج الحيواني و فاطمة جاد مسؤول الإعلام والعلاقات العامة بالبحوث الزراعية لسماع مشاكلهم وإيجاد حلول مناسبة لها. حيث تم مناقشة: 1- الطرق الحديثة لتربية النحل بهدف تطوير صناعة النحل .

 

 

2- المشاكل التي تواجه تربية النحل

3- الحلول لهذه المشاكل

4 – الطرق الحديثة لتربية النحل

5 – إنشاء خلية بدورين و أشار وكيل الوزارة تربية النحل هى مهنه في مصر القديمة من الاف السنين وكان يسمى الشراب المقدس وكانت تربية النحل قديماً فى الخلايا التقليدية أسطوانية الشكل المصنوعة من الطين والقش، وحديثاً بعد صناعة الخلايا الخشبية أدت إلى نهضة في تربية النحل حول العالم .

6 تحد تواجه صناعة النحل أخر 10 سنوات   ونوه وكيل الوزارة للمشاكل التي تواجه تربية النحل فى اخر 10 سنوات حيث حدث تدهور في تربية النحل عدة مشاكل أهمها .

1- توسع التجارة العالمية أدت إلى دخول افات وامراض ومنها طفيل الفاروا وهو نوع من اكاروسات الحلم وتنقل أمراض فيروسية للنحل واتضح له علاج ولكن للأسف علاج كيميائي يؤدي إلى تلوث العسل بمتبقيات المبيدات.

2- النحل يعتمد فى التواصل والتخاطب الى لغه كيميائيه ( فرمونات ) مرسل ومستقبل واستخدام المبيدات يخرب هذه اللغة.

3- توجد ظاهرة عالمية بأن النحل يخرج ولم يرجع للخليه مره آخرى.

4- يوجد طفيل دباب الزومبي يجعل النحل يموت.

5- بسبب التغيرات الوراثية في الزراعة أصبحت النباتات تنتج حبوب لقاح بها بروتين مختلف قد يتسبب فى وفاة النحل .

6- وجود تقصير فى تحسين السلالات حيث يتم خلط بين النحل الفرعونى وبين السلالات المستوردة صنف الكرينولى الا اذا توصلنا الى عمل تلقيح ألى ولكن له عيوب أنه يتم فيه تخدير الملكة بوضع البيض وصعوبة وضع 6-8 مليون حيوان منوى للملكة – والجهاز المستخدم ثمنه مرتفع .

7- يتم الإعتماد على ملكات مستوردة وغير سليمة .

8- لا يوجد دعم للنحالين .

 

9- سعر السكر غالى.

10- دخول سلالات غريبة من النحل الى مصر ومنها النحل الصغير عن طريق الأردن وهو نحل برى مثل الدبابير وينافس النحل المحلى لأنه ينتقل بسرعة .

11- امراض اخرى مثل النوزيما وهو فطري يؤدي إلى وفاة النحل خلال 3 أيام بلا أعراض وعلاجه مرتفع الثمن وغير متوفر (سم فطرى ).

12- اختفاء نباتات بعينها كانت قد تساعد على تغذية النحل وزراعة نباتات غير رحيقية .

13- أمراض تعفن الحضنة. 14- الزحف العمرانى و التصحر .

15- صعوبة نقل النحل من مكان الى اخر بسبب عدم وجود تصريح نقل .

16- استخدام المبيدات الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.