طريقة سهلة وبسيطة لتجفيف التين في المنزل

نافذة الزراعة
ليس لفوائدها الصحية الكثيرة فقط، بل وأيضاً لمذاقها اللذيذ والحلو، لذلك تعتبر الفواكة المجففة بديلاً مثالياً لتكون وجبات خفيفة نتناولها بدلاً من الحلويات الدسمة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية.

ولكن قليلاً ما تتوفر الفواكة المجففة في مطابخنا، لأننا نشتريها عادة من المتاجر. ولكن لماذا نشتريها إن كان بمقدرونا أن نجففها ونصنعها في المنزل، وتحديداً الفواكة المجففة والأكثر انتشاراً، وهي فاكهة التين.

طريقة سهلة وسريعة لتجفيف الفواكة بطريقة منزلية:

في البداية، علينا أن نختار حبات التين التي تكون ناضجة جداً، وذلك لأنها ستكون في غاية الحلاوة، وهو الأمر المطلوب في عملية تجفيف الفواكة والتين تحديداً.

بعد ذلك نقوم بغسل حبات التين حتى نتخلص من الأتربة والأوساخ التي تكون عليها، ومن ثم نُحضر قدراً نضع فيه كمية مناسبة من الماء، ونتركه على نار عالية حتى يغلي الماء جيداً، على جانب آخر، علينا أن نحضر وعاءً آخر يحتوي على الماء والثلج.

نقوم الآن بوضع كل حبة تين في الماء المغلي لمدة لا تتجاوز الـ 30 ثانية، بعد ذلك نخرجها ونضعها مباشرة في الماء البارد الذي يحتوي على الثلج، وهذه الخطوة مهمة حتى تلين قشرة التين الخارجية وتجف بشكل أسرع. ويُشار هنا، إلى أنه في حال كانت حبات التين التي لدينا كبيرة الحجم، فعلينا أن نقطعها لأجزاء صغيرة، مع العلم أنه يمكننا أن نضعها كما هي بكامل حجمها في الماء، ولكن تقطيعها سيساعدها على النضوج أفضل.

بعد انتهاء مرحلة الماء الساخن والبارد، علينا أن نجهيز صينية نظيفة بحجم مناسب، من ثم نضع عليها قطعة قماش رفيعة ونظيفة، بعد ذلك نبدأ بفرد حبات التين على قطعة القماش، قبل أن نغطي التين بقطعة قماش أخرى نظيفة أيضاً، ونغلق بهذه القطعة الثانية جميع الأطراف والجوانب، وذلك حتى لا تتسلل الحشرات أو يدخل الغبار إلى التين. ومن ثم نضع الصينية في مكان مكشوف للشمس لمدة لا تقل عن الـ 3 أيام، وفي مساء كل يوم نقوم بإدخال الصينية إلى المطبخ حتى لا تفسد الرطوبة حبات التين.

في النهاية، نقوم بحفظ التين المجفف في وعاء محكم الإغلاق جيداً وهكذا يكون التين المجفف جاهزاً للتقديم والأكل، ومن الجدير بالذكر أن التين المجفف يمكنه أن يظل صالحاً للأكل بعد حفظه في وعاء داخل الثلاجة لعدة أشهر، ولـ 3 سنوات كاملة في حال قمنا بحفظه داخل الفريزر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.