الزراعة تعقد ورش حول حول الإدارة الآمنة لمبيدات الآفات مع مختبرات سانديا الأمريكية

نافذة الزراعة

عقدت لجنة مبيدات الآفات الزراعية ومختبرات سانديا الوطنية الأمريكية (SNL) وبرنامج الأمان الكيميائي والبيولوجي العالمي (CRDF) ورشتي عمل يشارك فيهما خبراء متخصصون من الجانب الأمريكي والهيئات العالمية ولجنة مبيدات الآفات الزراعية وبمشاركة أصحاب المصلحة من عدد من مصانع المبيدات المحلية.

وافتتح الدكتور محمد عبد المجيد – رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية – ورشة العمل الأولى خلال الفترة من 15-18 أغسطس 2022 تحت عنوان “تقييم عوامل الضعف في أمن وأمان منشآت المبيدات”.
أوضح سيادته في كلمته الافتتاحية أن برنامج التعاون المشترك يهدف الى تنمية كادر من المهنيين والمتخصصين في السلامة والأمان في إنتاج وتداول المبيدات من أعضاء لجنة مبيدات الآفات الزراعية والمعمل المركزي للمبيدات والشركات الصناعية العاملة في مجال تصنيع وتجهيز وتعبئة المبيدات وزيادة الوعي المعرفي عن كيفية تقدير وإدارة المخاطر المحتملة للمبيدات واستقدام الخبراء للتعريف بأحدث الطرق المستخدمة في هذا المجال، وكذلك اتخاذ السياسات اللازمة لتحقيق الأمان والسلامة على المستوى المحلي ومشاركة الخبرات مع الشركاء الدوليين.

تم عقد الورشتين تحت إشراف الدكتور مصطفى عبد الستار- نائب أمين لجنة مبيدات الآفات الزراعية – شملت ورشة العمل الأولى زيارة ميدانية لمصنع مبيدات محلي (ستاركيم لتصنيع الكيماويات) بهدف تحديد المستوى المعرفي لدى المنشآت ذات العلاقة بالمبيدات بكيفية إدارة المخاطر المحتملة عن صناعة المبيدات أثناء التصنيع أو التخزين، كما تم التنسيق لعقد ورشة العمل الثانية – خلال الفترة من 21-22 أغسطس الجاري – ضمن برنامج التعاون المشترك بين الجانبين، وتمثل اجتماع رفيع المستوى لقيادات لجنة مبيدات الآفات الزراعية وكبار مسئولي مصانع المبيدات المحلية وممثلي الشركات العالمية ووزارة البيئة ومركز تحديث الصناعة وصناع القرار ذوي الصلة من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بهدف تقوية وتعزيز معايير وسياسات وإجراءات أمن وأمان المبيدات في مصر.

وقالت الدكتورة سلوى مصطفى عبد الله – أستاذ السمية بالمعمل المركزي للمبيدات ونقطة الاتصال الوطنية بين لجنة مبيدات الآفات الزراعية ومعامل سانديا الوطنية الأمريكية – أن عقد مثل هذه الورش التفاعلية – التي تمتد لعدة أيام متتالية – مع الخبراء الدوليين في حضور أصحاب المصلحة ومتخذي القرار والتدريب على أفضل الممارسات في مجال الأمان والأمن الكيميائي والتعريف بمعايير السلامة الكيميائية ومنهجيات إدارة المخاطر من الأهمية بمكان لرفع الوعي بشأن المخاطر الكيميائية وتحديد جوانب الضعف أثناء نقل وتوزيع وتخزين وتداول المبيدات بصفة عامة، والعمل على تنفيذ جميع هذه المراحل بصورة آمنة، وأنهت سيادتها كلمتها متمنية أن تكونا هاتين الورشتين خطوة على الطريق نحو تعزيز وتطوير صناعة مبيدات الآفات الزراعية في مصر لتكون أحد الركائز الأساسية لتوفير غذاء آمن لأبناء هذا الوطن، وكذلك دعم الصادارت الزراعية المصرية من الحاصلات الزراعية ومستلزمات الإنتاج الزراعي كأحد المصادر الهامة للدخل القومي في وطننا الغالي ”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.