الجمعة , 18 سبتمبر 2020
آخر الأخبار

“التصديري للحاصلات الزراعية”: مصر الاولي عالميا في صادرات “الموالح” … وتداول معلومات مغلوطة يؤثر علينا

 

خاص – أجري نيوز:

أصدر المجلس التصديري للحاصلات الزراعية تقريرا حول الصادرات الزراعية المصرية، مؤكدا انهاانها بلغت 3.5 مليون طن بقيمة 2.1 مليار دولار خلال الموسم التصديري الاخير، وإذا تم إضافة التصنيع الزراعي تصل الصادرات إلي حوالي 4.8 مليار دولار.

وأضاف التقرير الذي حصلت “اجري نيوز”،  علي نسخة منه إن مصر تصدر حوالي 91 سلعة زراعية إلي أكثر من 143 دولة علي مستوي العالم، موضحا ان مصر تعد أكبر دولة في العالم مصدرة للبرتقال الطازج بكمية وصلت إلي حوالي1.4 مليون طن بقيمة وصلت إلي نصف مليار دولار خلال الموسم التصديري الأخير 2015/2016.

وأوضح التقريرإن صادرات مصر من المنتجات الزراعية، زادت من المنتجات الزراعية لدول الإتحاد الأوروبي ( حوالي 74 سلعة زراعية ) من كمية 722 ألف طن بقيمة 245 مليون دولار لتصل إلي 800 ألف طن بقيمة 624 مليون دولار خلال الموسم التصديري الأخير 2015/2016، مشيرا إلي أنه لأول مرة في تاريخها تصل السلع الزراعية المصرية لأسواق جديدة مثل الصين بالنسبة للموالح وحالياً العنب و دول فيتنام وبنجلاديش والهند وماليزيا وجاري فتح السوق الياباني أمام الموالح المصرية ، وهناك مفاوضات مع الكثير من الدول لدخول المنتجات الزراعية مثل البرازيل وتايلاند وأورجواي والأرجنتين والصين بالنسبة للبطاطس والرمان والبصل وإستراليا بالنسبة للعنب وكذلك نيوزيلانداوتايوان والفلبين والبرازيل.

وإستنكر التقرير ما يتم تداوله إعلاميا بشأن إنخفاض الصادرات الزراعية وقيام 6 دول بحظر إستيراد المنتجات الزراعية المصرية لتدني جودتها، موضحا إنه بالنسبة لروسيا لا يوجد أي حظر علي إستيراد المنتجات الزراعية المصرية ، فقد زادت صادرات مصر من المنتجات الزراعية لروسيا من  207 ألف طن بقيمة 53 مليون دولار خلال موسم 2005/2006 لتصل إلي 581 ألف طن بقيمة 251 مليون دولار خلال الموسم التصديري الأخير 2015/2016 بنسبة زيادة وصلت إلي 181% للكمية و 366% للقيمة، مشيرا إلي تداول معلومات غير صحيحة عن القطاع التصديري تؤثر بشكل سلبي علي سمعة الصادرات الزراعية المصرية بالخارج وتستغلها الدول المنافسة ضد مصر وتسبب قلق لدى المسئولين في الدول المستوردة للمنتجات الزراعية المصرية. وكان يجب الرجوع للمختصيين قبل إثارة هذا الكلام نحن نسير علي خطة الطريق لزيادة ومضاعفة صادراتنا الزراعية ومش عاوزين نخرج عنها.

وأشار التقرير إلي إنه لا يوجد  أي حظر من الكويت علي إستيراد المنتجات الزراعية المصرية، حيث زادت صادرات مصر من المنتجات الزراعية للكويت من  98 ألف طن بقيمة 17 مليون دولار خلال موسم 2005/2006 لتصل إلي 270 ألف طن بقيمة 180 مليون دولار خلال الموسم التصديري الأخير 2015/2016 بنسبة زيادة وصلت إلي 175% للكمية و 946 % للقيمة.

وكشف تقرير المجلس التصديري للحاصلات الزراعية إنه فيما يتعلق بالولايات المتحدة الامريكية، فلا يوجد أي حظر علي إستيراد المنتجات الزراعية المصرية حيث وصلت صادراتنا الزراعية إليها إلي 7493 طن بقيمة 17 مليون دولار خلال الموسم التصديري 2015-2016 ، مشيرا إلي أن صادرات مصر من المنتجات الزراعية إلي السعودية إرتفعت من  427 ألف طن بقيمة 89 مليون دولار خلال موسم 2005/2006 لتصل إلي 749 ألف طن بقيمة 390 مليون دولار خلال الموسم التصديري الأخير 2015/2016 بنسبة زيادة وصلت إلي 75% للكمية و 340% للقيمة، وان ما قامت به السعودية فقط هو فرض حظـر مؤقت علي وارداتها من الفلفل المصري فقط دون أي محاصيل أخرى.

ولفت التقرير إلي أنه تم عقد إجتماع مع المصدرين بحضور قيادات وزارة التجارة والزراعة لتنفيذ  وتم وضع آليات لفحص وتحليل شحنات الفلفل قبل التصدير للسعودية ولم يتم رفض أي رسـالة منـذ هذا التاريخ وحتي سريان قـــرار الإيقاف، مشيرا إلي أنه يجري حاليا الترتيبات لسـفر وفد مصري للسعودية لمقابلة المسئولين السعوديين للتباحث حـول هـذا القـرار، وتـم توجـيه دعــوة رسـمية للجـانب السـعودي لـزيـارة مصـر للتعـرف علي الإجــراءات المتبعة في إنتاج وتصدير المنتجات الزراعية المصرية، وتم الاتصال بوزير الزراعة المصري للإتصال بوزير الزراعة السعودي لتأجيل قرار الإيقاف لحين إتمام هذه الزيارات.

وكشف التقرير عن ان قرار الحظر المفروض من السودان هو “حظر غامض” ليس له أي أساس فني سليم وسبق وتم مخاطبة الجانب السوداني عن طريق وزارة التجارة لموافاتنا بأي شحنات زراعية مصرية مخالفة للإشـتراطات السودانية ولم يتم الرد علينا ، وتم إثارة هذا الموضوع من جانب الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية مع الرئيس السوداني خلال زيارته لمصر ولم يتم الاستجابة للطلب المصري برفع الحظر ، علماً بأن الحظر صادر من وزارة التجارة وليس من وزارة الزراعية أو الصحة، وهو ما يثير الكثير من التساؤلات حول قرار الحظر.

وشدد التقرير علي ان مصر تتبع أحدث الاساليب للإنتاج والتصدير الزراعي حيث أن معظم الشركات المصدرة المتخصصة تهتم في المقام الأول بسلامة الغذاء حيث إنها تتعامل مع أسواق متقدمة في هذا المجال للحفاظ علي سمعة الصادرات الزراعية المصرية، إلا أن هذا لا يمنع وجود بعض التجاوزات المحدودة من بعض الشركات الغير متخصصة في هذا المجال.

ومن جانبه قال المهندس عبدالحميد الدمرداش  رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية إن مصر الاولي عالميا في صادرات الموالح بإجمالي 1.4 مليون طن، موضحا ان المجلس يقوم بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة و وزارة الزراعة  بالعمل علي وضع نظام متكامل لإنتاج وتصدير المنتجات الزراعية، يتم من خلاله فرض رقابة فنية علي المزارع التي يتم التصدير منها .

وأضاف الدمرداش لـ”اجري نيوز”، ان هذه الرقابة تشمل تسجيل المزارع التصديرية والمبيدات المستخدمة ومصادرها وأجهزة المعايرة لمعدات الرش وغسيل معدات الرش بعد اليوم ومخازن المبيدات والفترة ما بين الرش والحصاد ووجود سجلات لكافة العمليات الزراعية التي تتم في المزرعة وعمليات التسميد وبرامج مكافحة الآفات خاصة ذباب الفاكهة.

وأضاف الدمرداش إنه سيتم وضع معايير واضحة ومحددة للمصدر الزراعي لمنع الدخلاء من غير المتخصصين ، حيث إن الوضع الحالي يتيح لأي شخص لديه سجل مصدرين أن يقوم بتصدير منتجات زراعية حتي إن لم يكن يملك الخبرة الكافية للتعامل مع طبيعة هذه المنتجات، مشددا علي ضرورة ضبط منظومة إصدار شهادات الجودة لمنع التلاعب وإصدار شهادات غير حقيقية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *