السبت , 19 سبتمبر 2020
آخر الأخبار

مشروع مصرى – هولندى لحماية شواطئ بورسعيد

اجرى نيوز .. خاص

تدرس وزارة الرى والموارد المائية تنفيذ مشروع؛ لحماية شواطئ محافظة بورسعيد من مخاطر التغيرات المناخية وارتفاع منسوب سطح البحر بالتعاون مع الحكومة الهولندية.

قال العربى القشاوى، مدير هيئة حماية الشواطئ التابعة للوزارة، إن فكرة المشروع تقوم على الردم داخل البحر مما يوفر مساحات أرض جديدة يمكن طرحها للمستثمرين المصريين أو الأجانب، موضحا أن الهيئة تبحث عن جهة غير حكومية لتمويل تنفيذ المشروع، خاصة مع ارتفاع التكاليف المتوقعة.

وأكد القشاوى تقدم أحد المستثمرين المصريين بدراسة جدوى يتم العمل عليها حاليا بالتنسيق مع محافظة بورسعيد، لإنشاء مشروع سياحى ضخم على شكل (هلب) غرب الحاجز الغربى لقناة السويس، ويمتد داخل البحر لمسافة كيلو متر على الطريق بين بورسعيد ودمياط.

وأضاف أن الشركة الفرعونية للمقاولات انتهت من إنشاء جسر بطول 3 كيلو على مسافة 100 متر من خط الشاطئ؛ لحماية طريق بورسعيد ودمياط من الغمر أثناء النوات الشتوية، مشيرا إلى استخدام نواتج الحفر من حقل ظهر (شرق قرية الديبة) الجارى استخراج الغاز منه وبدء إنتاجه نهاية العام الحالى، فى أعمال ردم الجسر.

وأوضح القشاوى أن الجهاز انتهى من تنفيذ أعمال القناة الشعاعية داخل عمق بحيرة المنزله بطول 3700 متر على بوغاز الجميل، إضافة إلى تنفيذ القناة الشعاعية الثانية على بوغاز الجميل 2 بطول 3000 متر.

وأشار إلى أن شركة المقاولين العرب قامت بتنفيذ %35 من مشروع تكريك بوغازى الجميل 1و2 من ناحية البحر، وكذا تكريك بوغاز الصفارة بمثلث الديبة فى نطاق محافظة دمياط بطول 1400 متر، ويجرى حاليا العمل على تنفيذ التكريك بنسبة %40 داخل مثلث الديبة جنوب بوغاز الصفارة غرب بورسعيد.

يذكر أن أعمال تكريك مثلث الديبة تهدف إلى معالجة مشاكل التلوث وتحسين جودة المياه ببحيرة المنزلة وتنمية الثروة السمكية بالمحافظة بقيمة إجمالية «55» مليون جنيه، وتبلغ نواتج التكريك من الرمال 700 ألف متر مكعب.

وقال مدير حماية الشواطئ إن الهيئة العامة لحماية الشواطئ، تنفذ حاليا مشروعا جديدا؛ لحماية الشريط الساحلى لبحيرة الملاحة بشرق تفريعة قناة السويس بقيمة إجمالية 38 مليون جنيه، والمقرر الانتهاء منه خلال عام، ويهدف المشروع لحماية المناطق المخططة للاستثمار بشرق التفريعة.

وأضاف أن هيئة الثروة السمكية تقوم بتنفيذ عدد من المشروعات فى مجال الاستزراع السمكى؛ لتوفر فرص عمل تزيد على 21 ألف فرصة، وباستثمارات تقدر بحوالى مليار جنيه، طبقا لخطط الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، نافيا وجود تنازع على الاختصاصات بين الهيئة العامة لحماية الشواطئ وهيئة المجتمعات العمرانية وهيئة الثروة السمكية.

وأوضح أن الهيئة العامة لحماية الشواطئ هى صاحبة الولاية على الـ200 متر من خط البحر فى اتجاة اليابسة، ونحن نتعاون بشكل دائم مع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية للقيام بعمل الدراسات اللازمة المرتبطة ببواغيز البحيرات الشمالية؛ بهدف حمايتها وتطويرها، والعمل على تنمية الثروة السمكية داخل البحيرات الشمالية «بحيرة البردويل، الملاحة، المنزلة، البرلس، إدكو، مريوط».

وأشار إلى أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مسئولة عن إدارة المدن الجديدة، مثل مدينة دمياط الجديدة والمدينة المليونية المقترح تنفيذها شرق تفريعة قناة السويس، ولا يوجد تنازع فى الاختصاصات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *