الجمعة , 30 أكتوبر 2020
آخر الأخبار

الرى: مصر تنقذ منطقة كسيسى بأوغندا من فيضان مدمر

اجرى نيوز .. خاص

أكدت وزارة الموارد المائية والرى أن أعمال الحماية التى تم تنفيذها لدرء مخاطر الفيضان بمنحة مصرية فى مقاطعة كسيسى بأوغندا أنقذتها من فيضان مدمر يوم الجمعة الماضى حيث قدر الخبراء كمية المياه المارة بنهر نيامومب بنحو 250 متر مكعب فى الثانية وهو ما يزيد عن 80% من قيمة أعلى فيضان يمكن أن تتعرض له المنطقة فى ألف عام

وأضافت الوزارة فى بيان لها اليوم. أن الجهود التى تبذلها الحكومة المصرية للتخفيف من آثار ومخاطر الفيضانات حمت المنطقة من خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وأوضح لدكتور نادر المصرى رئيس بعثة الرى بأوغندا أن الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الموارد المائية والرى تقدم منحة قدرها 2.7 مليون دولار كمرحلة أولى لتنفيذ مشروع عاجل يهدف إلى تخفيف آثار ومخاطر الفيضانات عن مقاطعة كسيسى، وذلك فى إطار حرص الحكومة المصرية على إستمرار ترسيخ علاقات التعاون الثنائى مع أوغندا فى مجال الموارد المائية والرى كدولتين من دول حوض نهر النيل حيث بدأ التنفيذ الفعلى للمشروع فى مارس ٢٠١٧ وبلغت قيمة ما تم تنفيذه حتى الآن 760 ألف دولار أمريكى بنسبة ٢٨% من إجمالى قيمة الأعمال

وأضاف أن أعمال المرحلة الأولى التى تقوم بتنفيذها شركة المقولون العرب تشمل تطهير ونأهيل مجرى نهر نيامومبا من الأحجار والصخور فى مسافة إجمالية تبلغ2.875 كيلومتر، وتنفيذ أعمال الحماية للمنشآت الهامة على مجرى النهر باستخدام الجابيونات للوقاية من أضرار الفيضانات المدمرة بالمنطقة، حيث يجرى حالياً تنفيذ أعمال الحفر والتطهيرات فى مسافة تبلغ 1.65 كيلومتر على مجرى النهر تشمل بعض المنشآت الحيوية الهامة وهى موقع مدرسة بلومبيا، و موقع كوبرى شركة التعدين بكليمبى ومصنع تيبت هيما

من جانبه أكد جون بوسعيد مدير مدرسةبلومبيا أن أعمال التطهيرات التى تم تنفيذها بموقع المدرسة أدت إلى حمايتها تماماً من أضرار الفيضانات التى كانت تضربها بشكل مستمر على مدار الأعوام السابقة، مشيدا بمستوى الأعمال المنفذة وتقدم بالشكر للحكومة المصرية على دعمها للمشروع

و أشار الجيولوجى أليكس كواتامبورا – مدير مشروع التعدين فى شركة كليمبى للتعدين – إلى أن أعمال الحفر والتطهير التى تم تنفيذها بالمنطقة انقذت كوبرى كليمبى على مجرى النهر من الانهيار حيث كان يتوقع أن تغمره المياه، كما أشاد بالدعم الذى تقدمه الحكومة المصرية من خلال المشروع.

من ناحية أخرى أعرب روبرت سينتنارى عضو البرلمان عن مقاطعة كسيسى أنه لولا الأعمال التى تم تنفيذها على مجرى النهر فإن المنطقة كانت ستتعرض لآثار مدمرة على غرار ما تعرضت له من جراء الفيضانات التى ضربتها على مدار الأعوام السابقة وأعرب عن شكره وامتنانه وجموع المواطنين بالمنطقة للحكومة المصرية متطلعاً إلى مزيد من الدعم فى المستقبل.

الجدير بالذكر أن منطقة كسيسى بغرب أوغندا تتعرض لفيضانات مدمرة بشكل مستمر كان أخرها فى مايو ٢٠١٣ حيث حدث فيضان مدمر أدى إلى مقتل وإصابة العشرات وتشريد المواطنين وطال عدد من المنشآت الحيوية، واتلف العديد من الممتلكات العامة والخاصة مثل المستشفى الرئيسى بالمنطقة حيث توقفت تماماً عن العمل وتقديم الخدمات الطبية لمدة ستة أشهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *