الثلاثاء , 24 نوفمبر 2020
آخر الأخبار

“الزراعة “تبحث تطوير مفرخ الكيلو 21 لإنتاج 10 مليون زريعة أسبوعيا

اجرى نيوز .. خاص

استقبل الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة لقطاع الثروة الحيوانية والسميكة والداجنة، لبحث تطوير بحيرة ومشروع مريوط ومفرخ الكيلو 21 للاستزراع السمكى لإنتاج 10 مليون ذريعة أسبوعيًا كانت متوقفة منذ فترة كبيرة وتم حل مشكلاتها، وذلك عقب قيام نائب الوزير والوفد المرافق لها من جميع المتخصصين للبحيرة للوقوف على المشكلات التى تواجهها وبحث كيفية تطويرها.

وذكر بيان للمحافظة اليوم، أن محافظ الإسكندرية، رحب بجميع الحضور، مقدمًا لهم الشكر على المجهود المستمر، خاصة مسئولى الثروة السمكية التى ساهمت بشكل كبير فى إزالة التعديات خلال الفترة السابقة، وأكد على أن بحيرة مريوط من البحيرات الهامة التى تم وضعها ضمن الخطة القومية للرئيس عبد الفتاح السيسي، لحماية البحيرات على مستوى الجمهورية، والاستفادة منها فى تنمية وزيادة ودعم الثروة السمكية بمصر وخفض التلوث بالبحيرة وزيادة المخزون السمكى وتحسين الاحوال المعيشية للصيادين.

وأعرب الدكتور محمد سلطان، عن استعداده وحرصه الكامل لتقديم كافة التسهيلات وتذليل المشاكل والمعوقات التى تواجهة بحيرة ومشروع مريوط احدى أهم مصادر الثروة السمكية، وكذا مفرخ الكيلو 21 للاستزراع السمكى والحفاظ على انتاج كميات هائلة من الزريعة بمختلف أنواع الأسماك، حيث أنها تصب فى مصلحة المحافظة فى المقام الأول، كونها محافظة ساحلية تستهلك كميات كبيرة من الأسماك مؤكدا على أهمية تنمية الثروة السمكية ببحيرة مريوط وتوفير فرص عمل أفضل للصيادين والحفاظ على مصدر رزقهم، ومنع التعدى على أرض البحيرة وتقديم حلول لتحقيق التنمية المستدامة واختيار أنسب المواقع الإستثمارية بها، وكذا رصد وتتبع ملوثات البحيرة بكافة أنواعها، والحفاظ على منسوب المياه بها.

وقدمت الدكتورة منى محرز الشكر للمحافظ على دعمه لكل تطوير يتم بالإسكندرية وخاصة دعم وتطوير بحيرة مريوط، مؤكدة على أن أعمال التطوير فى جميع مصادر للاستزراع السمكى تتم بكفاءة عالية جدا، وأشارت أنه خلال جولتها اليوم مع خبراء من كافة المجالات فى القطاع السمكى، ثم الوقوف على أهم المشكلات التى تواجهها للعمل على حلها فى أسرع وقت ممكن.

 وخلال الاجتماع تم استعراض أهم المشكلات التى تواجه البحيرة والمشروع، والتى أكد المحافظ على أنه سيعمل جاهدا لتزليلها، والتى كانت أهمها قلة ضخ المياه من قبل وزارة الرى فى بعض مناطق البحيرة خاصة تمرير المياه من الوادى لمشروع مريوط وهو عبارة عن 5 آلاف فدان بالعامرية يعمل منهم فقط 1339 فدان، علاوة على تزويد أراضى البحيرة والمشروع بالكهرباء والطلبات اللازمة لتطوير البنية الأساسية وجذب المستثمرين، وتحديد محددات خاصة للحفاظ على منسوب المياه من الارتفاع وغرق الأحواض أو تجفيف المياه فى غير الأوقات المناسبة لذلك، والحفاظ على عزل الصرف من حوض ال ٥ آلاف وال 6 آلاف فدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *