“الزراعة” تتلقى 1364 طلبًا للحصول على قرض “البتلو” بإجمالى 10 آلاف رأس ..وتناشد بالتقدم للاستفادة من المشروع 

اجرى نيوز -خاص

كشف تقرير لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، عن عدد تلقى طلبات مشروع قرض “البتلو” سواء شراء رؤوس الماشية أو لشراء الاعلاف للتغذية، حيث بلغ عدد الطلبات المقدمة للحصول على القرض 934 طلبًا بعدد رؤوس 1828، وذلك منذ فتح باب الاشتراك، بالإضافة إلى اتخاذ عدد من الإجراءات الجديدة للمستفيدين لإحياء المشروع .

 وأكد تقرير وزارة الزراعة، أن عدد طلبات قيد الفحص والدراسة للحصول على قرض مشروع البتلو، بلغت 430 طلبًا للحصول على قرض الشراء بعدد 8624 رأسًا، موضحًا أنه تم الموافقة على 74 طلبًا لعدد رؤوس 1034 بمبلغ 10 ملايين 805 آلاف جنيه خلال شهر يوليو الجارى، لافتًا إلى أن مجلس إدارة المشروع يجتمع فور إبلاغ البنك الزراعى إلى إدارة المجلس باستيفاء أى أعداد من الطلبات دون تأخير لدفع عجلة العمل والتحرر من الروتين، بالإضافة إلى عمل جدول زمنى معتمد لإنهاء واستيفاء الطلبات المقدمة، ووضع إجراءات جديدة لإحياء المشروع للتيسير على شباب الخريجين وصغار المربين المستفيدين الذين لديهم مكانًا صالحًا للتربية.

وأضاف التقرير، أن الحكومة تستهدف خلال المرحلة الأولى من المشروع، تربية 10 آلاف رأس كمرحلة أولى بإجمالى ما يستهدفه تربية 30 ألف رأس خلال الدورة الواحدة من 7 – 10 شهور، ضمن التمويلات المنخفضة التكاليف التى اعتمدها البنك الزراعى، حيث لا تتجاوز الفائدة المستحقة على القرض 5% وهتى فائدة متناقصة، مما سينعكس على قدرة الدولة فى السيطرة على ارتفاع أسعار اللحوم والحد من تزايد الفجوة الغذائية من اللحوم الحمراء والبيضاء.

وقال الدكتور عبد المنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إن إحياء مشروع البتلو يأتى ضمن تكليفات وتوجهات الحكومة والقيادة السياسية فى مصر، للعمل على تنمية الثروة الحيوانية والنهوض بها، لتقليص الفجوة فى البروتين الحيوانى، فضلاً عن خفض أسعار اللحوم،كذلك التيسير على المربيين، ورفع مستوى معيشتهم وزيادة دخولهم، مشيرًا إلى أن هناك حزمة من التسهيلات فى الحصول على قرض البتلو التى تم اتخاذها لتشجيع الفئات المستهدفة وإحياء المشروع خاصة الفائدة لا تتجاوز 5% بغرض إصلاح منظومة إدارة المشروع.

من جانبها، قالت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، إن تلقى طلبات قروض “البتلو” لشباب الخريجين والمربيين، بجميع فروع البنك الزراعى المصرى على مستوى الجمهورية، بحزمة تيسيرات جديدة لتشجيع الفئات المستهدفة من هذا المشروع، لزيادة انتاج اللحوم الحمراء، موضحة أنه تقرر استثناء شباب الخريجين وصغار المربين من شرط ترخيص المزرعة، طالما أن القرض الذى تقدموا بطلبه لا يتجاوز 20 رأسًا.

وأكدت نائب الوزير، أن قرض رأس البتلو الواحدة يبلغ ١٠ آلاف جنيه، بينما التغذية ٥ آلاف جنيه، سواء لشراء عجول البقر أو الجاموس أو الإناث لأنها نواة الثروة الحيوانية، مشيرة إلى أن شباب الخريجين يتولى الشراء بنفسه بعد صرف القرض، وقيمة الرأس الواحدة تسمح بشراء عجل يتراوح وزنه بين 180: 200 كيلو عند دخوله دورة التسمين، فى 7 أشهر ليصل إلى وزن ٤٠٠ كيلو بمعدل زيادة كيلو يوميًا، علما بأنه أقل معدل نمو يوميا يتراوح بين كيلو و100 جرام إلى كيلو و300 جرام.

وأضافت منى محرز، أن المستفيد من المشروع سوف يجد متابعة دورية من لجان الطب البيطرى وقطاع الإنتاج الحيوانى بالوزارة فى كل المحافظات، لمتابعة الحالة الصحية للرؤوس وإعطائها التحصينات والتسجيل والترقيم وتقديم النصائح فى مجال التغذية، مناشدة الفئات المستفيدة وشباب الخريجين والمربيين، بضرورة التقدم للاستفادة من قرض مشروع البتلو، موضحة أن إن قرار دعم مشروع البتلو فى إطار حرص الحكومة على تقديم كل أوجه الدعم للفئات المستهدفة من هذا المشروع، سواء كانوا من المربيين أو شباب الخريجين، الذين لا تتوافر لديهم المقدرة المالية لشراء رؤوس البتلو.

وتابعت محرز، أن المشروع القومى لإحياء البتلو سيساهم فى تحقيق نهضة فى مجال تنمية الثروة الحيوانية فى مصر، وحرص الحكومة على التيسير على المربيين للنهوض بالثروة الحيوانية فى مصر، والدليل على ذلك موافقة المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء على تعديل الغرض من قرض المشروع، وموافقة وزارة التموين على توفير كميات من الردة للمربين المستفيدين، مناشدة المربيين بضرورة التواصل مع وزارة الزراعة والهيئة العامة للخدمات البيطرية من خلال الخط الساخن (19561)، والذى تم تخصيصه لتلقى شكاوى وطلبات المربيين، مضيفة أنه فى حالة أى تعسف يتم التوجه بالطلب وتقديمه إلى القطاع مباشرة .

الجدير بالذكر، أنه يمكن للمستفيد عمل دورتين للتربية فى العام بنفس القرض ويحقق مكسبًا، وذلك عند شرائه رأسًا تزن 250 كيلو، أى أنه يحتاج التربية لمدة 5 أشهر فقط، وبالتالى يمكنه بيع إنتاجه وشراء رؤوس أخرى فى العام نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *