السبت , 19 سبتمبر 2020
آخر الأخبار

وزير الزراعة: اتصالات مع السعودية لاستئناف تصدير الفراولة المصرية

اجرى نيوز .. خاص

قال الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إنه يجرى حاليا التواصل مع الجانب السعودى لحل المشكلات القائمة حول تصدير عدد من المنتجات الزراعية، وعلى رأسها الفراولة، تمهيدا لاستئناف تصدير هذه المحاصيل للسعودية، مشددا على أنه سيتم توجيه زيارة من الفنيين المصريين للاطلاع على الملاحظات السعودية وآليات تلافيها خلال الفترة المقبلة، لإلغاء حظر استيراد الفراولة المصرية.

وأضاف “البنا”، فى تصريحات صحفية، اليوم الأحد، أن تطبيق منظومة جديدة لتصدير المنتجات الزراعية يستهدف رفع كفاءة المنتجات الزراعية المصرية للمستهلك المحلى والتصدير الخارجى، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تساهم فى حل المشكلات العالقة، وتفتح أسواقا جديدة للمنتجات المصرية بالأسواق الخارجية.

يأتى ذلك بعد قرار المملكة العربية السعودية بدء تطبيق حظر دخول الفراولة المصرية إلى أراضيها، أمس السبت، رغم انتهاء موسم تصدير الفراولة الطازجة إلى السعودية، بينما اتهمت مصادر رسمية بوزارة الزراعة، الدكتورة نجلاء بلابل، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، التى تجمع 3 مناصب، بضعف أدائها فى ملف الحجر الزراعى المصرى، ما تسبب فى اتخاذ قرارات سلبية قلصت من قدرة مصر على تصدير المنتجات الزراعية لعدد من الدول، رغم أن خطة الدولة تستهدف زيادة قدرتها على النفاذ للأسواق الدولية.

وأضافت المصادر، أن رئيس الحجر الزراعى المصرى ساهمت فى غموض أعمال التصدير للخارج، من خلال إغفال التنسيق بين وزاراتى الزراعة والتجارة، وعدم وجود منظومة واقعية تحل الخلافات حول النسب المسموح بها من متبقيات المبيدات فى الرسائل الصادرة للخارج، مشددة على أن ضعف أجهزة الحجر الزراعى أمام الشركات المخالفة ساهم فى تكرار هذه المخالفات.

إلى جانب ذلك، أكدت مصادر مطلعة بالإدارة المركزية للحجر الزراعى بوزارة الزراعة، أن السعودية أخطرت الإدارة بحظر صادرات الفراولة المصرية مؤقتا منذ شهرين، ليبدأ الحظر 8 يوليو الجارى، بعدما أظهرت تحاليل عينات لشحنات فراولة مصرية وجود متبقيات مبيدات فى الشحنة أعلى من النسب المسموح بها دوليا، إلا أن رئيس الادارة المركزية للحجر الزراعى ورؤساءها لم يتخذوا الإجراءات اللازمة نحو إنذار الشركات المتورطة فى هذه المخالفات لمنع تكرار المخالفات والحفاظ على سمعة مصر تصديريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *