الإثنين , 18 نوفمبر 2019
الرئيسية / الأخبار / الزراعة : توضح سبب ارتفاع أسعار الطماطم ..وتؤكد طرح بشائر “المحيرة” بـعدة مناطق

الزراعة : توضح سبب ارتفاع أسعار الطماطم ..وتؤكد طرح بشائر “المحيرة” بـعدة مناطق

قال المهندس محمود عطا، رئيس الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة، إن الارتفاع الملحوظ فى أسعار الطماطم تعود إلى انخفاض المعروض عن الطلب على هذه المنتجات لأنها فى فترة فاصل العروات الزراعية ” العروة المحيرة ” من كل عام ، موضحا أن هذا الفاصل يكون خلال الفترة من منتصف سبتمبر وحتى بشائر العروة النيلية أكتوبر المقبل ، تليها بشائر العروة الخريفى منتصف نوفمبر بالنسبة لإنتاج الطماطم، مؤكدا أن ارتفاع أسعار الطماطم سببه فاصل العروات، ولكن ارتفاع الأسعار يختلف عن العام الماضى بسب زيادة المساحات المنزرعة وزيادة المعروض بالأسواق .

وأضاف محمود عطا، أنه مع بداية أكتوبر المقبل سيزيد المعروض من انتاج العروة النيلية لمحصول الطماطم، وعودة الاستقرار لأسواق البيع، مؤكدا أن وزارة الزراعة تواصل حصر البيانات الزراعية للخضر بصورة دقيقة من خلال الخريطة الزراعية ، ووضع تصور كامل وصحيح للعمل على أرض الواقع لحل كافة المشكلات الزراعية لضمان تحقيق الجودة الإنتاجية من حيث الكم والكيف خاصة فى فاصل العروات، وتوفير المعلومات اللازمة لاحتياجات السوق المحلى من المنتجات الزراعية بالمحافظات، وتوفير المعلومات للجمعيات الاستهلاكية والجمعيات التعاونية عن مصدر المنتجات الزراعية الهامة ، دون تدخل الوسطاء .

قال الدكتور علاء البحراوى مدير ادارة الخضر بالإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية ،إن سبب تراجع المعروض من الطماطم فى الأسواق وارتفاع أسعارها يعود للفترة الفاصلة بين العروة السابقة والعروة الصيفية التى سيظهر إنتاجها مع بداية شهر أكتوبر المقبل، والتى تسمى تلك المرحلة بـ”العروة المحيرة”، مؤكدا أن خلال الفترة الحالية هى زراعات الصيفى المتاخرة ، لأن زراعة الطماطم فيها مخاطرة كبيرة بسبب ارتفاع درجات الحرارة واحتمالية تلف المحصول أو ضعف إنتاجيته، حيث لا يتوافر فى هذا الوقت من العام مدى حرارى مناسب لنمو الطماطم.

وأضاف مدير إدراة الخضر، إن هناك متابعة مستمرة لزراعات العروة النيلى “العروة المحيرة” خاصة الطماطم لزيادة الإنتاج، موضحا تراجع ارتفاع أسعار الطماطم فى أكتوبر المقبل ، من خلال طرح إنتاج المحصول من عدة مناطق للعروة النيلية من مساحات التركيز منها “النوبارية ، والإسماعيلية ، ووادى النظرون ، والاسكندرية ، وشمال المنيا”، مشير إلى أن هناك متابعات مستمرة من قبل لجان ادرة الخضر لزراعات العروة النيلية من خلال المرور الحقلى بالغيطان، وعقدة الندوات الإرشادية فى الحقل للتعريف بأهم الممارسات الجيدة لمتابعة المحصول ، لزيادة الإنتاج وتغطية احتياجات السوق المحلى.

وتابع علاء خليل، إن هناك لجان مكثفة تعمل على دوريا بالمرور على جميع زراعات الخضروات بجميع المحافظات لتقديم جميع الإرشادات والتوصيات الفنية للمزارعين لمواجهة المناخ المتغير، موضحا أنه فى حالة وجود شكوى تتوجه اللجان على الفور لحل المشكلة وتقديم كل الدعم للمزارعين من خلال غرف العمليات المركزية المشكلة لتلقى شكاوى المزارعين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *