” الفاو “وسلامة الغذاء” تضعان نظاماً لمراقبة وتفادي المخاطر للأغذية المستوردة

الرقابة والتحكم الفعال للأغذية المستوردة ضروريان لحماية صحة المستهلك والسكان،  إلى جانب أهميتهما  لتسهيل التجارة في المنتجات الغذائية الواردة إلى مصر ولضمان الحصول المستهلكين بشكل مستدام على أغذية آمنة ومغذية.

هذا ما أكده القائمون على ورشة عمل وبرنامج تطوير نظام لمراقبة وتفادي المخاطر للأغذية المستوردة، الذي نظمته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالتعاون مع الهيئة القومية لسلامة الغذاء، في القاهرة، ويختتم فعالياته غداً الخميس.

وتقام ورشة العمل في إطار مشروع “تعزيز قدرات أنظمة الرقابة على الغذاء في مصر لتسهيل التجارة” حيث تدعم منظمة الفاو الحكومة المصرية ممثلة في الهيئة القومية لسلامة الغذاء لتعزيز نظام الرقابة على الأغذية في مصر ودعم النظام الغذائي الوطني المنشأ حديثاً، حيث تقوم الهيئة السلامة بتحديث الرقابة على استيراد الأغذية بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية بما في ذلك المبادئ التوجيهية التي وضعتها هيئة الدستور الغذائي ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية.

وتركز ورشة العمل على تطوير الكفاءات والموارد من أجل ، تعزيز المعرفة وتطبيق مبادئ وممارسات الرقابة وتفادي المخاطر للأغذية المستوردة استنادا إلى دليل منظمة الفاو ، تحليل ملف استيراد الأغذية الحالي في مصر: بما في ذلك ، من ، وكيف ومن أين يتم استيراد الأغذية ، بناء إطار لتصنيف المخاطر لمراقبة الأغذية المستوردة – بما في ذلك تحديد إجراءات الإدارة القائمة على المخاطر بما في ذلك عمليات ما قبل الحدود وعلى الحدود وما بعد الحدود ، تحديد متطلبات الموارد لتنفيذ هذا الإطار: بما في ذلك قواعد بيانات الاستيراد ، واحتياجات الخدمة التحليلية، والتنسيق مع الوكالات الحدودية الأخرى ، تطوير تدفق عمل إدارة مخاطر الاستيراد ومخطط العمل الموحد ،   فهم الحاجة إلى تطوير التواصل بشأن المخاطر ونصائح “ممارسات الاستيراد الجيدة” للمستوردين.

وقال السيد نصر الدين حاج الأمين ممثل الفاو في مصر :” تعد سلامة الأغذية ومراقبتها من مجالات العمل طويلة الأمد التي وضعتها منظمة الفاو حيث تم وضع مبادئ توجيهية لتعزيز النظم الوطنية لمراقبة الأغذية، فضلاً عن مناهج لدعم التحسين المستمر على المستوى الوطني”.

وأضاف :” مثلها مثل الأطعمة المنتجة داخل بلد ما، يجب أن تكون الأطعمة المستوردة آمنة وذات جودة كافية لضمان توفر الغذاء الآمن للمستهلكين”.

ومن جانبه قال السيد حسين منصور، رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء :” مع بدء الهيئة  لأعمالها في عام 2017، تم اتخاذ العديد من الإجراءات والخطوات لتحقيق متطلبات سلامة الأغذية بما يكفل الحفاظ على صحة وسلامة الإنسان، وتأتي هذه الورشة ضمن مشروع “تعزيز قدرات أنظمة الرقابة على الغذاء في مصر لتسهيل التجارة” كفرصة لمراجعة هيكل وعمليات الرقابة على الأغذية المستوردة لمصر بهدف الانتقال إلى مراقبة أكثر كفاءة وفعالية للواردات وتفادي المخاطر“.

يذكر أن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية عملتا بشكل مشترك لتقديم أدوات وإرشادات للبلدان الأعضاء لتصميم وتشغيل نظم فعالة لمراقبة الأغذية. يوضح دليل الرقابة على الأغذية المستوردة على أساس المخاطر الصادر عن منظمة الفاو 2016، أن أنظمة الرقابة الفعالة على الأغذية المستوردة تتطلب:

تشريع واضح لمراقبة الأغذية ،روابط جيدة مع نظام مراقبة الأغذية المحلي، بما في ذلك المستوردون وشركات الأغذية والمستهلكون ،ضمان توفر الموارد المناسبة للسلطات المختصة لفحص المواد الغذائية المستوردة وتطبيق المبادى،   التنسيق القوي بين السلطات المختصة المسؤولة عن سلامة الأغذية ومراقبة الحدود ، معرفة مستوردي الأغذية واستخدام “ممارسات الاستيراد الجيدة” بما يتماشى مع اللوائح والتشريعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.