تعرف على القلعة الصناعية..شركة النصر للكيماويات الوسيطة…تفاصيل

نافذة الزراعة
عدة معلومات مهمة عن هذه القلعة الصناعية التي توفر منتجات إستراتيجية تتعلق بحياة المصريين وصحتهم:

1- تمكنت شركة النصر للكيماويات الوسيطة من تنفيذ (١١) مصنعاً جديداً عبارة عن 9 مصانع بالعين السخنة ومصنعين بالمقر الرئيسي للشركة بأبو رواش، فضلاً عن البنيةِ التحتية والمرافق صناعية في ذات الوقت وبنفس القوى البشرية الفنية وفي أقصر مدة زمنية ممكنة ليصبح إجمالي مصانع الشركة سبعة وثلاثين مصنعاً لإنتاج منتجات إستراتيجية.

2- تشمل هذه القلعة الصناعية 4 مصانع لإنتاج الكلور والصودا الكاوية لخدمة محطات مياه الشرب والصرف الصحي على مستوى الجمهورية بطاقة إنتاجية 50ألف طن من الكلور السائل، إضافة إلى 50 ألف طن من الصودا الكاوية السائلة، و25 ألف طن من الصودا الكاوية القشور، و50 ألف طن من الكيماويات الأخرى في العام، وذلك لإمداد قطاعات الدولة المختلفة بالكيماويات اللازمة لها، وبخاصة محطات توليد الكهرباء ومصانع السكر والغزل والنسيج والورق والصناعات المعدنية والغذائية وغيرها من الصناعات المختلفة.

‎وأربعة مصانع أخرى لإنتاج المبيدات والمُخَّصِبَاتْ الزراعية السائلة والصلبة لخدمة قطاع الزراعة بمصر، بالإضافة إلى أربعة مصانع لإنتاج الأيروسولات المختلفة بطاقة إنتاجية 60 مليون عبوة في العام للقضاء على الحشرات المنزلية الضارة والمحافظة على الصحة العامة للمواطنين، وأربعة مصانع إضافية لإنتاج الغازات الطبية والصناعية بطاقة إنتاجية سنوية 13500 طن أكسجين وثلاثة آلاف طن نيتروجين، إضافة إلى 250 طنا من الأرجون وذلك لإمداد المستشفيات والمصانع المختلفة، ومصنعين لإنتاج الشبة السائلة والصلبة بطاقة إنتاجية سنوية 350 ألف طن شبة سائلة، بالإضافة إلى 25 ألف طن من الشبة الصلبة لصالح منظومة صناعة مياه الشرب والصرف الصحي بمصر.

3- تشمل المنظومة الصناعية كذلك 12 مصنعا لإنتاج الأسمدة وحامض الفوسفوريك بطاقة إجمالية مليون ونصف المليون طن في العام من الأسمدة الفوسفاتية والمركبة والبوتاسيومية لخدمة قطاع الزراعة بمصر، وأربعة مصانع لإنتاج حامض الكبريتيك المركز بطاقة سنوية مليون وخمسمائة وخمسين ألف طن لخدمة مصانع الشركة والمصانع الأخرى التي تعتمد على هذه المادة الخام الرئيسية المستخدمة في صناعة الأسمدة والعديد من الصناعات الكيميائية الأخرى، ومصنعاً لإنتاج الفيبر جلاس لخدمة مصانع الشركة والقطاعات المدنية الأخرى بالدولة.

4- المصنع الأول الذي تم افتتاحه أمس هو مصنع الغازات الطبية والصناعية رقم 3، لتغطية احتياجات القطاع الطبي في ضوء إنشاء العديد من المستشفيات الجديدة والطلب المتزايد على الأكسجين المنتج داخل الشركة، وكذلك إنتاج النيتروجين والأرجون اللازمين للأغراض الصناعية والعمليات الإنتاجية لشركات إنتاج البترول والمصانع المختلفة، خاصة بعد ظهور الحاجة خلال عمليات حفر آبار الغاز في حقل “ظهر” من طلب متزايد على غاز الأرجون، حيث يضاعف هذا المصنع قدرة الشركة على إنتاج الغازات الطبية والصناعية لتصبح الطاقة الإنتاجية السنوية لمصانع الغازات الطبية والصناعية لتصبح إجمالي الإنتاج من الأكسجين 32 مليون لتر ومن النيتروجين 15 مليون لتر، ومن الأرجون 1 مليون لتر، ومن أكسيد النيتروز الطبي 150 طنا ‌‌ومن الإسيتلين 120 ألف م3.

5- المصنع الثاني الذي تم افتتاحه أيضا، فتم إنشاؤه لإنتاج فوق أكسيد الهيدروجين، ويعد الأول من نوعه في مصر، ويستخدم فوق أكسيد الهيدروجين فى صناعة المنسوجات والورق وفى العديد من الصناعات الدوائية والصناعات الغذائية ولصالح قطاع البترول ويبلغ حجم الاستيراد السنوي من هذه المادة نحو خمسة عشر ألف طن سنوياً طبقاً لبيانات هيئة الرقابة على الواردات والصادرات المصرية.

ويسهم هذا المصنع في توطين صناعة فوق أكسيد الهيدروجين في مصر واستغلال غاز الهيدروجين الناتج من صناعة الكلور بمصانع الشركة، والذي يكفي لإنتاج 23000 طن سنوياً من فوق أكسيد الهيدروجين، بالإضافة لإنتاج كامل احتياجات السوق المحلي من مادة فوق أكسيد الهيدروجين طبقاً للمواصفات العالمية المطلوبة وعدم استيرادها من الخارج توفيراً للعملات الأجنبية مع تصدير الفائض إلى الأسواق العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.