وزير الرى: دراسات جديدة للتعامل مع السيول وتطوير منظومة السد العالى

نافذة الزراعة

كشف الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى ، أن معهد بحوث الإنشاءات ومعهد بحوث الهيدروليكا، قدما دراسات للتعامل مع السيول وتطوير منظومة السد العالى.

وأضاف عبد العاطى، أنه تم التكليف بالتنسيق الكامل مع كافة الجهات المعنية لإنجازها فى أقرب وقت .

يشار إلى أن استراتيجية الوزارة فى التعامل مع ملف السيول ترتكز على محورين هامين، أولهما: التقليل من المخاطر التى تصاحب هذه الظاهرة من أثار تدميرية للبنية التحتية والمنشآت والقرى السياحية وغيرها من المرافق والنقاط الاسترتيجية من محطات غاز وكهرباء، وذلك من خلال تنفيذ أعمال صناعية تتنوع ما بين سدود إعاقة وحوائط توجيه ومعابر أيرلندية لتوجيه مياه السيول إلى المجارى المائية والخلجان، وذلك كما هو الحال فى الأعمال التى نفذتها الوزارة لحماية مدينة طابا من أخطار السيول بعدد من الأودية التى تمثل تهديداً مباشراً لطريق نويبع – طابا الدولي وعدد من الفنادق والتجمعات السكنية، وكذلك الأعمال الجارى تنفيذها بالأودية الفرعية بوادى وتير ذات التأثير المباشر على طريق نويبع – النقب الدولى .

أما المحور الثانى فى التعامل مع ملف السيول: فهو تعظيم الاستفادة من هذه الظاهرة الطبيعية من خلال استقطاب ما يمكن استقطابة من مياه الأمطار المسببة للسيول، وتخزينها في بحيرات صناعية لاستخدامها من قبل المجتمعات المحليه، حيث تحقق مشروعات الحماية من مخاطر السيول بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء 5 أهداف، منها الاستفادة من حصاد المياه أمام بحيرات التخزين لسدود الإعاقة وتنمية الموارد المائية للمناطق البدوية، وتحقيق أقصي إستفادة منها في أنشطة رعوية أو تلبية الاحتياجات المائية للمجتمعات البدوية بها، وحماية المنشات الاقتصادية والسياحية وشركات البترول ومطار الغردقة الدولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.