الخميس , 20 فبراير 2020

الزراعة: نشر  لجان بالغيطان لتدقيق  وحصر مساحات القمح ..  اعرف التفاصيل

واصلت  قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية  بوزارة الزراعة ، ممثلة في الإدارة المركزية لشئون مديريات الزراعة ،  ومديريات  الزراعية  حصر  وتدقيق  مساحات القمح  ، وسط متابعة  من قبل اللجان المشكلة   للمحصول لزيادة الإنتاج والمساحات بالغيطان  ، نشر لجان متخصصة من قبل  الخدمات الزراعية ، وامراض النبات ووقاية النبات ، والمحاصيل الحقلية  بمركز البحوث الزراعية  بالمرور والمتابعة على محصول القمح  لحل اى مشاكل تواجه  المزارعين في مرحلة الانبات لزيادة الإنتاج .

 قال   الدكتور عباس الشناوى  رئيس قطاع الخدمات  والمتابعة الزراعية  ، إن  هناك لجانا دورية للمرور على زراعات القمح لحثهم على زيادة المساحات المنزرعة وحل مشاكلهم ، وتكليفات لـ 28 مديرية بالمتابعة   الدورية  ، مشير الى أنه   منذ بدء  زراعة المحصول الأول  ” القمح  تم  توفير جميع تقاوى القمح   المنتقاة عالية الإنتاجية ،  وصرف الأسمدة دفعة واحد ، وتشكيل لجان  متابعة دورية من قبل  مديريات الزراعة بالمحافظات من خلال صرف الأسمدة للمساحات المزمع زراعتها   دفعة واحدة، مع الالتزام بكافة ضوابط صرف الأسمدة للموسم الشتوى الحالى، عمل  برامج توعوية لحث المزارعين على زيادة مساحات القمح لزيادة الإنتاج.

وأكد رئيس الخدمات الزراعية ،أن هناك  عمل ندوات إرشادية للمزارعين بمختلف المحافظات التى تزرع المحصول الشتوى ، والفحص المستمر لاكتشاف أى إصابة تؤثر على إنتاج المحصول لعلاجها، وحث المزارعين  على زيادة  الإنتاج من جميع المحاصيل الاستراتيجية  ، مشير الى أن هناك تكليفات  لجميع مديريات الزراعة ، بالمتابعة  الدورية  حول توزيع  الأسمدة الشتوية  لجميع الزراعات خاصة زراعات القمح ، وتكثيف  اللجان المرورية  المشكلة  المتخصصة  فى متابعة  الصرف  على رأس الغيط لمن يزرع الأرض فعليا.

وأكد  ” الشناوى “،   أن هناك تكليفات لوكلاء ومديريات الزراعة بمحافظات الجمهورية، بتكثيف لجان المتابعة والمرور على حقول المزارعين للتعرف على مشاكلهم وحلها، والمتابعة الدورية فى الإشراف على توفير جميع مستلزمات الإنتاج، وحث المزارعين على زيادة المساحات المنزرعة من الحبوب، خاصة القمح للحد من الاستيراد وزيادة الإنتاج، وتشجيع الفلاحين على زراعة المحصول للاقتراب من تلبية احتياجات الاستهلاك المحلى.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *