17 شركة مصرية في معرض “بيوفاخ” الدولي للمنتجات العضوية، والذي أقيم في مدينة نونبرج الألمانية

نافذة الزراعة
شاركت 17 شركة مصرية في معرض “بيوفاخ” الدولي للمنتجات العضوية، والذي أقيم في مدينة نونبرج الألمانية منتصف الشهر الحالي

ووصفت الدكتورة رانيا حبيب، خبير تنمية الاعمال الدولية والتصدير ،المشاركة المصرية في معرض” بيوفاخ” ، بأنها مشاركة كبيرة وجيدة ، خاصة ان هذا المعرض يعد اكبر ملتقي وتجمع للزراعة العضوية في العالم، والتواجد به يمثل فرصة كبيرة للاطلاع على تجارب الدول والشركات المتقدمة في هذا النوع من الزراعة.

وأضافت أن معرض بيوفاخ متخصص في عرض المنتجات الأورجانيك ( الغذائية والطبية)، موضحة أن الشركات المصرية عرضت مجموعة منتجات عضوية شملت خامات الأعشاب الحيوية مثل النعناع والبردقوش والكراوية بالإضافة إلي الفول السوداني.

وأشارت إلي أن غالبية معروضات الكيانات المصرية كانت عبارة عن خامات، وينبغي علينا التوسع في تصنيع منتجات عضوية تامة، بما يساهم في تحقيق قيمة مضافة عالية ويدعم تعميق الصناعة المصرية، بما يرفع معدلات الصادرات المصرية.

وأكدت أهمية الاستمرارية في جودة الصادرات المصرية من المنتجات العضوية، لافتة الي ضرورة قيام الحكومة المصرية بمساعدة المصدرين وتمكينهم من الحصول علي بعض شهادات الجودة مثل ” ناتور لاند” و ” ديميتر” و ” يوروسيرت” التي تضمن جودة المنتجات العضوية المصدرة، واللازمة لاختراق الأسواق التي يزيد فيها الطلب علي تلك النوعية من السلع.

وطالبت رانيا حبيب الحكومة بضرورة التوسع في الزراعات العضوية( الأورجانيك)، واستخدام الطرق الطبيعية في القضاء علي الآفات الزراعية، وأضافت قائلة :” لقد تأخرنا كثيرا في هذا الإتجاه.

وقالت ان بعض الدول العربية سبقتنا بقوة في مجال الزراعات العضوية، وتحديدا تونس التي تحتل المركز الأول في قائمة الدول الأفريقية في هذا المجال بمساحة زراعة عضوية قدرها 306 الف هكتار ، بينما جاءت مصر في المرتبة السادسة افريقياً بمساحة 120 الف هكتار، وذلك وفقا لاحصاءات fibl التي تم عرضها خلال المعرض.

أوضحت حبيب أن الشركات العالمية المشاركة في معرض بيوفاخ هذا العام تنافست بقوة في طرح كافة الأفكار والخلطات والحلول اللازمة لضمان حياة صحية ومنتجات آمنة، وفي الوقت نفسه ممزوجة بلذة الطعم وجمال التحضير، مؤكدة أن تخصيص ميزانيات للبحث والابتكار أهم العوامل المساعدة في اكتشاف أفكار ومنتجات جديدة في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *