آخر الأخبار

الدكتور مجدى حسن رئيس شركة ” ift ”  عدة أسباب  وراء ارتفاع سعر الكتكوت ..أتوقع حدوث طفرة فى  صناعة اللقاحات البيطرية.. وزير الزراعة ابدى استعداده لحل مشاكل صناعة الدواجن  

 

  الدكتور مجدى حسن  نحتاج الى تغير ثقافة المستهلك  تجاه   قانون تداول الطيور الحية  

..قواعد صرف أموال  صندوق التعويضات ابرز المعوقات

 ويؤكد  : الوقف  الفوري لمحال البيع دون تخطيط يضر بصناعة الدواجن الوطنية

 “البرلمان ” المعنى بتعديل لائحة قانون القيمة المضافة

أكد  الدكتور مجدى حسن رئيس مجلس إدارة الشركة الدولية للتبادل التجارى الحر “ift ” ورئيس شعبة اللقاحات البيطرية بإتحاد  منتجى الدواجن فى لقاء مع برنامج الجدعان على قناة القاهرة والناس والذى يقدمه الاعلامى محمد غانم عن أسباب إرتفاع أسعار الكتوت الى 14 جنيها أن  ذلك مرتبط بحجم العرض والطلب فى السوق  وهو المتحكم فى الاسعار مشيراً انه فى اغسطس 2019 كانت أسعار الدواجن فى المزارع دون حد التكلفة نتج عند ذلك احجام العديد عن التربية وتراجع سعر الكتكوت لـ 2 و2.5 جنيهاً وبالتالى مربى الامهات التى تعد المصدر الاساسى للكتكوت وجد ان تشغيلها غير اقتصادى .

وأوضح  الدكتور مجدى حسن  أن  من أسباب  ارتفاع أسعار  الكتكوت  دخول فصل الشتاء والذى يتزامن معه بعض الامراض الفيروسية التى تتعرض لها الدواجن وبالتالى أثرت على الامهات التى تنتج الكتكوت و اصبحت الكمية الموجودة منه فى السوق قليلة مقارنة بحجم الطلب عليه وكذلك مع إقتراب شهر رمضان .

وعن ظهور أمراض الدواجن أشار  الدكتور مجدى حسن   الى أن عدد إنتاج الدواجن فى تزايد على مدار الـ 20 سنة الماضية حيث يتراوح إنتاج الدواجن  من 1.7 الى 2 مليار فى السنة فى حين كانت 300 و400 مليون فى السنين الماضية وتلك الكمية بالرغم من التزايد  فى انتاجها الا انها موزعة جغرافيا فى مناطق معينة وبالتالى تحدث كثافة فى الصناعة فى منطقة صغيرة نتج عنه مشاكل وأمراض فضلا عن أساليب التعامل مع الطيور البرية والحشرات والفئران التى تنقل العدوى بالإضافة الى طرق التخلص من السبلة فالبعض يتركها لمدة زمنية خارج العنابر والمزرعة مما يؤثر على انتشار الفيروسات وذلك ما يسمى بمعايير الامان الحيوى.

وقال  رئيس مجلس إدارة الشركة الدولية للتبادل التجارى الحر “ift ” ، إن  مرض  إنفلونزا الطيور h5  يندرج منها الـ h5n1 و h5n8  والتى تعد مرض شديد الضراوة  والأخطر منه الـ h9  فهو يثبط الجهاز المناعى لدى الدواجن وبالتالى يكون الاستجابة للقاحات ضعيفة  خاصة ان دورة عمر الدواجن من 36 الى 40 يوم على حسب كل مزرعة والتحصينات الحالية زيتية لابد أن تستغرق من 6 الى 8 أيام واللقاحات البيطرية تحتاج الى 21 يوم على الاقل لتكوين أجسام مناعية مضادة للفيروسات الداجنة بذلك المناعة لدى الدواجن عند عمر 26 يوم او 30 يوم وبالتالى تتعرض الدواجن للفيروسات قبل تكوين الاجسام المناعية للمرض .

وأضاف  الدكتور  مجدى حسن  أنه خلال الفترة القادمة هناك تركيز على تحصين البيض فى معمل التفريخ وتحصين الكتكوت عند عمر يوم ونتوقع تطور فى صناعة اللقاحات الفترة القادمة مشيراً ان اى شركة لقاحات حتى تتمكن من تقديم منتج عالى الجودة اسوة بالمنتجات العالمية لابد من توفير قسم للتطوير ،  وذلك القسم يحتاج الى ميزانية ضخمة واجراء العديد من الابحاث ويحتاج الى ربطه بالمعاهد البحثية على مستوى العالم .

واوضح  الدكتور مجدى  حسن خلال الفترة القادمة هناك تركيز على تحصين البيض فى معمل التفريخ وتحصين الكتكوت عند عمر يوم  ، ونتوقع تطور فى صناعة اللقاحات الفترة القادمة ،  مشيراً الى  ان اى شركة لقاحات حتى تتمكن من تقديم منتج عالى الجودة اسوة بالمنتجات العالمية لابد من توفير قسم للتطوير  ولكن  القسم يحتاج الى ميزانية ضخمة واجراء العديد من الابحاث ويحتاج الى ربطه بالمعاهد البحثية على مستوى العالم .

وعن تسويق الدواجن أشار  الدكتور مجدى حسن أن تسويق الدواجن يحتاج الى دعم مالى كبير جداً فضلا عن توفير السيارات والثلاجات والمنافذ بحيث يشكل منظومة متكاملة ،   والاتحاد ينتظر الصرف من صندوق التعويضات ولكن صندوق التعويضات به مشاكل تعوق مشروع تسويق الدواجن ،  كما أن  فكرة التسويق تعتمد فى الاساس على تغير ذوق المستهلك  واقناعه بشراء المجمد بدلا من الحى ، موضحا أن عدم وجود آلية واضحة بين المربى والمجزر يحول دون تطبيق قانون منع تداول الطيور الحية .

وعن أهم متطلبات خريطة وبائية للمرض أشار انه لابد من معرفة تعداد الدواجن والتوزيع الداجنى لها بحيث يساعد فى وضع الخريطة بجانب التعاون مع الشركات المنتجة للكتاكيت يساعد فى حصر التعداد الداجنى بجانب عمل تنسيق على مستوى الجمهورية بالمعامل لمعرفة ظهور المرض  ، مؤكدا أن خلال لقائه الأخير و الذى ضم اهل الصناعة  مع   السيد القصير وزير الزراعة  استصلاح الاراضى ابدى “الوزير ” استعداده التام لحل مشكلات القطاع  الداجنى .

وعن المفاوضات بشأن القيمة المضافة  للاعلاف أشار الى أن  القيمة المضافة أعتمدت من مجلس النواب وبالتالى اى تعديل فيها سيكون من خلاله  ،   مشيراً أنه تم مخاطبة وزارة الزراعة وهى المنوط لها مخاطبة وزارة المالية وعلى حد علمى انها  وعدت بتقديم مقترح لتعديل قانون القيمة المضافة الى مجلس النواب الفترة القادمة كما طالبنا بوضع تعريف محدد وتفرقة بين إضافات الاعلاف ومحضرات الاعلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *