الثلاثاء , 6 ديسمبر 2022

الزراعة : ارتفاع صادرات 3 محاصيل لـ1.3 مليون طن.. و البرتقال بالمقدمة  

أعلنت  الإدارة المركزية للحجر الزراعى بوزارة الزراعة ، ارتفاع   صادرات 3 محاصيل  لـ 1.3 مليون طن    وهى الموالح  ، والبطاطس ، والبصل   وانفراجه  في تدفق   الصادرات  إلي جميع  الأسواق العالمية والاوربية    خاصة  الصين  وجارى  الشحن  والتصدير ، طبقا للشروط الحجرية والتي  تتفق مع الدول المستوردة ، وفتح  منافذ  جديدة ، وسط إجراءات مشددة وفقا للمعايير الدول المتفق عليها  لجودة الصادرات تضمن  زيادة الصادرات لجميع الأسواق العالمية.

قال الدكتور أحمد العطار رئيس الحجر الزراعى المصرى ،  إن  إجمالي صادرات مصر من الموالح منذ بدء الموسم التصدير الجديد  بلغ 950 ألف طن، بينما بلغ إجمالي الصادرات الزراعية من البطاطس 290 ألف طن، تلاها في المركز الثالث البصل بإجمالي 62 ألف طن وهو ما يقترب من إجمالي الصادرات الزراعية عن نفس الفترة من الموسم الماضي، مضيفا أن اجمالى 3 محاصيل تصديرية  بلغت مليون  و300ألف طن وجارى الشحن .

وأضاف”  العطار “، انه تم تكثيف اللجان الفنية للحجر الزراعي في مختلف مواقع التصدير بالمنافذ الحدودية والموانئ البحرية والبرية ومحطة الفرز والتعبئة لتسهيل أعمال الرقابة علي الصادرات الزراعية التي تمثل الآن عمود الاقتصاد القومي بعد حالة الإنكماش في القطاع السياحي بسبب إنتشار فيروس كورونا عالميا ، موضحا زيادة  تدفق صادرات الموالح  الى الصين   ” بكين  ” وتعافى السوق ، بالإضافة الى  انفراج في عملية التصدير  حاليا  لبطاطس المائدة  للأسواق الاوربية ،  مشير الى   أن مصر تحتل  المركز الأول عالميا  من حيث تصدير البرتقال الى الأسواق  العالمية، حيث يعبتر  البرتقال المصرى  من اجود أصناف البرتقال فى العالم.

يأتي ذلك بينما تدخل السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي ،  لحل مشاكل الشركات الزراعية العاملة فى مجال التصدير ، وتوفير فراغات للشحن الجوي للدول العربية والأوربية بأسعار مناسبة وعدم إغلاق أي مشاغل أو مفارش أو محطات تعبئة للصادرات الزراعية ( مع التعهد بأخذ الإحتياطات الصحية المطلوبة ) والعمل علي تيسير نقل العمالة و المنتجات الزراعية من والي مراكز التعبئة والمواني مع بدء تطبيق قرار مجلس الوزراء بتقييد التنقل وحظر التجوال.

وقال وزير الزراعة  ، إنه تم إدخال الزراعة في جميع المبادرات المعلنة من البنك المركزي والحكومة لمواجهة هذه الأزمة موضحة ان   طارق عامر محافظ البنك المركزي وافق  على تأجيل سداد الأقساط المستحقة على المزارعيين والمربيين لمدة 6 أشهر والاستفادة من المبادرة التي طرحها البنك لتخفيف الأعباء عن المواطنين ، كما تم التنسيق  بين وزارات الزراعة والتجارة والصناعة والمالية لحل جميع مشاكل التصدير الزراعي وذلك باستثناء سيارات نقل الحاصلات الزراعية والخضر والفاكهة من قرارات حظر التجوال دعما للتصدير، والعمل علي تيسير نقل العمالة والمنتجات الزراعية من والي مراكز التعبئة والموانئ في حالة تقييد التنقل او فرض حظر التجوال.

فيما يواصل  الإدارة المركزية للحجر الزراعى ،  تطبيق المنظومة الجديدة لتصدير الخضر والفاكهة، والتوسع فى فتح أسواق جديدة، ضمن خطة زيادة الصادرات الزراعية وفقًا للمعايير الدولية لجودة الصادرات، وتطبيق نظم التتبع للمنتجات التصديرية خلال مراحل الزراعة والإنتاج والتعبئة والتصدير وتعد إحدى أدوات نجاح السياسة التصديرية لمصر.

وأكد رئيس الحجر الزراعى ، إن موسم الصادرات منذ  بدايته  شهد طفرة كبيرة  وإقبال ملحوظًا من قبل الدول المستوردة، وذلك بعد نجاح تطبيق المنظومة التصديرية الجديدة، التى ساهمت فى ضبط منظومة التصدير وفقًا للاشتراطات التى تطلبها هذه الأسواق، والإجراءات الزراعية والحجرية والمعملية التى تم اتخاذها، لضمان جودة الحاصلات الزراعية المصرية ورفع قابليتها للتصدير، بما يحافظ على سمعتها العالمية.

وأوضح التقرير  وزارة الزراعة  ،  أن الموالح المصرية ذات جودة عالية، وخاصة البرتقال فهو منتج مميز ومرغوب عالمياً،  مشير الى أن   لدى الحجر الزراعى منظومة رقابية  يقوم على فحص حجرى دقيق للصادرات الزراعية طبقا لاشتراطات الدول، وكلما يكون هناك فحص دقيق وإحكام الرقابة وتطبيق حرفى لاشتراطات الدول، لا يوجد لها رفض ويعطى سمعة عالية.

وكان الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، أكد إن مصر بالمركز الأول عالميا لتصدير الموالح بـ 1.8 مليون طن، مضيفا أن موسم صادرت الخضر والفاكهة شهد زيادة ملحوظة فى الصادرات، وسط إجراءات مشدد على جميع صادرات الزراعية الخضر والفاكهة، تضمن زيادة صادرات المنتجات الزراعية لجميع الأسواق العالمية.

وأضاف”  العطار  ”  ، أن جميع الصادرات الزراعية من الخضر والفاكهة، تطبق جميع المعايير الدولية لجودة الصادرات، منها تطبيق نظم التتبع للمنتجات التصديرية خلال مراحل الزراعة والإنتاج والتعبئة والتصدير التى تعد أحد أدوات نجاح السياسة التصديرية لمصر، كإجراءات تأكيدية دورية لضمانا المواصفات العالمية حفاظ على سمعة الصادرات الزراعية المصرية، بمشاركة جميع الجهات ذات الصلة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *