شعبة العطارة… ركود فى سوق الياميش..وانخفاض فاتورة استيراده

نافذة الزراعة

قال رجب العطار، رئيس شعبة العطارة عضو مجلس إدارة غرفة القاهرة التجارية، إن هناك ركود فى بيع السلع الموسمية مثل الياميش والمكسرات التى يتم بيعها اعتباراً من شهر شعبان وحتى شهر رمضان المبارك بسبب الإجراءات الاحترازية ضد كورونا، وأن جميع البضائع المستوردة فى الثلاجات لدى التجار ولم تتحرك الأسواق لبيع أي منها، مما يسبب خسائر فادحة بملايين الجنيهات تعرضهم للإفلاس.

وأضاف “العطار”، فى تصريحات صحفيةأن قرار حظر التجوال للمحال التجارية فى الساعة الخامسة مبكراً للمحال التى تبيع السلع الموسمية الخاصة بشهر رمضان، مطالباً بضرورة استثناء بعد المحال التجارية بزيادة عدد ساعات العمل أثناء فترة الحظر وبنفس عدد الساعات التى تقررها الحكومة، بمعنى أن فترة الحظر الحالية تتضمن من عمل المحال 11 ساعة من 6 صباحاً وحتى 5 مساءً، فمن الممكن أن يبدأ فتح المحال التجارية من 10 صباحاً حتى الـ 9 مساءً بنفس عدد ساعات الحظر ولكن تستطيع المحال التجارية من بيع السلع المطلوبة بين التجار وبعضها وبين التجار والمستهلكين.

وأشار رئيس شعبة العطارة، إلى أن تعديل فترات الحظر تكون لفترة قصيرة حتى لا نتعرض لخسائر كبيرة ومن الممكن أن نعود مرة أخرى مع استمرار الأزمة لنفس ساعات الحظر، لافتا إلى أن هناك الكثير من التجار تبيع بضائعها بالآجل لحين انتهاء الموسم، وضعف حركة البيع ستؤدى إلى إفلاس الكثير منهم.

وفيما يتعلق بالفاتورة الاستيرادية للياميش العام الجارى ، قال رجب العطار، إن الاحصاءات المحددة لم يتم جمعها حتى الآن من هيئة الرقابة على الصادرات والواردات إلا أنها ستقل عن العام الماضى الذى قدرت فيه فاتورة استيراد الياميش بقيمة 40 مليون دولار، منوها إلى أن سعر البيع للجمهور لم يحدد بعد بسبب توقف البيع بعد أزمة كورونا وحظر التجوال.

وتابع، أن جميع أنواع المكسرات من اللوز والبندق وقمر الدين والزبيب وجوز الهند تم استيرادها ودخلت الأسواق قبل أزمة كورونا حيث أن التعاقد على هذه السلع يتم قبل شهر رمضان بـ 6 أشهر سابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *