آخر الأخبار

وزير الرى يكلف بسرعة الانتهاء من تطوير حدائق الوزارة وواجهات النيل بالزمالك

نافذة الزراعة

كلف الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، المهندس محمود السعدى، رئيس مصلحة الرى، بسرعة الانتهاء من تنفيذ عمليات التطوير ورفع كفاءة عدد من الحدائق التابعة للوزارة كحديقة النيل بالقناطر الخيرية وتطوير واجهات النيل لمناطق أبو الفدا بالزمالك ومفيض والى فى الجيزة على غرار ما تم تنفيذه من حدائق ومتنزهات مثل حديقة عفلة وحديقة علوم الطفل وغيرها من الحدائق ذلك فى إطار تنفيذ سياسة الوزارة حيال تطوير ورفع كفاءة الحدائق التابعة لها.

وأوضح السعدى، أنه يتم عمل خطة تسويقية للحدائق والمتاحف، بالتعاون مع وحدة تسويق هيئة المساحة.

ومن المقرر أن يتم إعداد كتيب يضم مقتنيات متحفى الرى وعلوم المياه مدعم بالصور وشرح موجز لها، لتعريف المواطنين بها.

أوضح السعدى أن متحف علوم المياه يحتوى على نماذج لمشروعات الري القديمة والحديثة، ونماذج خشبية منقولة من متحف الري القديم والذي يعود تاريخ إنشائه لعام 1929، كما تتناول المكونات المتحفية مسيرة الإبداع في تاريخ الرى بمصر منذ تولى على باشا مبارك أول وزارة لـ”الرى”.

و أضاف أن المتحف يضم صالات عرض متطورة، ومختلف النماذج الطبيعية، والمجسمة والمصورة ، وصور وخرائط لمشروعات الري والصرف فى مصر منذ عهد الفراعنة حتى الآن وطريقة إنشائها والجهود التى بذلها محمد على باشا مؤسس الدولة المصرية الحديثة فى توفير المياه لدلتا مصر وعدم التفريط فيها حتى لا تهدر وتصب فى البحر المتوسط.

يذكر أن المتحف تم إنشاءه بعد قناطر محمد على القديمة فى وسط حدائق القناطر الخيرية، و كان عبارة عن صالة عرض واحدة تضم بعض النماذج البسيطة لمشروعات الرى، و تم افتتاحه في عام 1957 في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، و بعد إنشاء قناطر الدلتا الجيدة والقناطر الأخرى المقامة على النيل تم إنشاء متحف جديد لأعمال الرى أطلق عليه متحف الثورة، و في عام 2006 بدأت منظومة الإحلال والتجديد والتطوير لمتحف الثورة علي أحدث طراز معماري وتقني واستحداث قاعة عرض سينمائي مطورة ومسرح خلفي ونافورات ومجاري مائية تكسوها الخضرة، و تم افتتاح المتحف بعد تجديده وتطويره في نوفمبر 2011.

و يعتبر المتحف كيان حضاري فريد يحتوي علي الكثير من النماذج الأثرية المتنوعة لأنظمة الري المختلفة كالشادوف والطنبور والساقية وغيرها من أدوات الري التي تعبر عن الحضارة المصرية في أبهي عصورها، فهو يحكي تاريخ مدرسة الرى المصرية عبر العصور ويرصد الإبداع المصرى العظيم الذى تحكم في مياه النيل وروض النهر الخالد للاستفادة منه بصفته شريان الحياة الوحيد لمصر.

وكانت وزارة الرى قد انتهت من عملية تطوير حديقة “عفلة ” التى تربط بين قناطر دمياط القديمة وقناطر دمياط الجديدة وهى مقامة على مساحة 13 فدان، حيث تم تنفيذ ممشى أهل مصر بتكلفة مليون و400 ألف بها، على غرار ما ينفذ فى محافظة القاهرة بهدف خدمة الزائرين والمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *