سر مملكة الملوخية الخارقة.. بلدنا فيها العجب

نافذة الزراعة
فى قرية صغيرة بمدينة الفيوم، يعيش الجميع هنا على بيزنس واحد فقط، هو الملوخية الخارقة، أو الملوخية الصعيدى، حكاية مختلفة عن بيزنس وزراعة مربحة لم يكن يعرف عنها الكثيرون شيئا.

أصل هذا النبات جاء من الصعيد، ولهذا أطلق عليه المواطنون هنا الملوخية الصعيدى، وتتم زراعته وتصديره إلى لبنان، حيث يعاد تصنيعه ويصدر إلى أوروبا واليابان، ويقال أنه يستخدم هناك لإنتاج عدد من الأدوية الهامة.

ويجرى الآن المسئولون أبحاثا متنوعة على هذا العشب، الذى يشبه تماما الملوخية فى الشكل والطعم، ولكنه علميا لا يعتبر ملوخية، ليكتشفوا أفضل الطرق لاستخدامه والاستفادة منه بأقصى شكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.