البنك الدولي: مليون نوع من الحيوانات والنباتات تواجه خطر الانقراض

نبات الكينوا

كشف البنك الدولى عن تعرض الطبيعة لمخاطر مستمرة، حيث يواجه مليون نوع من الحيوانات والنباتات، من أصل إجمالي يقدر بنحو 8 ملايين، خطر الانقراض، ومن المرجح أن ينقرض العديد منها خلال بضع عقود، وفقًا للتقرير الأخير الصادر عن المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات المعني بالتنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية.

تراجعت 14 من أصل 18 فئة من خدمات النظم الإيكولوجية

وبحسب تقرير البنك الدولي، بعنوان «الإدارة الجيدة للموارد الطبيعية المتجددة»، أنه  تراجعت 14 من أصل 18 فئة من خدمات النظم الإيكولوجية منذ عام 1970، ويمثل فقدان التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية مشكلة إنمائية كثيرًا ما تؤثر في البلدان الأشدّ فقرًا أكثر من غيرها.

جود صلة بين تدمير الموائل الطبيعية وزيادة خطر الأمراض حيوانية المصدر

وتابع البنك الدولى، تؤكد جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) على الصلات بين صحة الإنسان والطبيعة، وقد أظهرت عدة دراسات وجود صلة بين تدمير الموائل الطبيعية وزيادة خطر الأمراض حيوانية المصدر،  وتزدهر مسببات الأمراض حيثما توجد تغيرات في البيئة، مثل أنشطة إزالة الغابات، كما أن النظم الإيكولوجية الطبيعية تتعرض لضغوط بسبب النشاط البشري وتغيّر المناخ.

وأشار التقرير، على الرغم من أن الطبيعة يمكن أن تكون حاجزاً وقائياً فاصلاً بين البشر ومسببات الأمراض، فمن الممكن أيضاً أن تساعد في جهود التعافي الاقتصادي والاجتماعي للخروج من جائحة كورونا.

ويمكن للاستثمار في الطبيعة أن يسهم في جهود التعافي من خلال إيجاد فرص العمل، واستهداف أشد المجتمعات المحلية فقراً، وبناء القدرة على الصمود على المدى الطويل، وتساند النظم الإيكولوجية السليمة الجهود الرامية إلى الحد من آثار تغيّر المناخ وتزيد من صلابة المجتمعات المحلية الأكثر تأثراً في مختلف أنحاء العالم وقدرتها على التكيف.

بحث السبل المتاحة لتوسيع خيارات التمويل العام والخاص للاستثمار في مجال الطبيعة

وأكد التقرير أنّ البنك الدولي يعكف حاليًا على بحث السبل المتاحة لتوسيع خيارات التمويل العام والخاص للاستثمار في مجال الطبيعة، لدعم البلدان التي تتعرض مواردها المالية للضغوط في أثناء تصديها للأزمات المتفاقمة.

ومن أجل إعادة البناء على نحو أكثر مراعاة للبيئة وتقوية وضمان تحقيق نمو مستدام، لا بد أن تدرك البلدان أيضاً قيمة رأس المال الطبيعي وخدمات النظام الإيكولوجي وتقوم بقياسها وإدارتها.

وتقدم البحوث التي أجراها البنك الدولي مؤخراً مبررات اقتصادية للاستثمار في الطبيعة، وتقيم خيارات السياسات المتعلقة بأزمة التنوع البيولوجي في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.