الخدمات البيطرية تكشف عن كيفية الوقاية من الأمراض الوبائية

نافذة الزراعة

تعد الامراض الوبائية من أكثر المخاطر التي تهدد الثروه الحيوانية، لذلك أصبح هناك اهتمام كبير من قبل وزاره الزراعة واستصلاح الأراضي تجاه المزارعين والمربين، فضلاً عن الدور الكبير للهيئة العامة للخدمات البيطرية في حماية الثروة الحيوانية.

من جانبه، قال الدكتور خالد مرسى مدير عام الطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، أن هناك أمراض مستوطنة منذ قديم الأزل ،حيث تعيش فيروساتها داخل الحيوان بشكل دائم، ويتم السيطرة على هذه الاوبئة من خلال الأمن الحيوى، حيث يتم نقل الحيوان من مكان إلى مكان آخر، ومع نقل الحيوان تظهر الفيروسات المتخفية، ويتم السيطرة عليها من خلال تحصين الحيوانات بنسبة ١٠٠ %، وذلك للقضاء على الفيروس ومنع نقله من حيوان لآخر.

وتابع مرسى قائلا: أن الاوبئة والفيروسات تنتشر عن طريق الحيوانات الغير محصنة، وإذا ظهر ذلك يجب عزل الحيوان وعلاجه بعيدا عن البقية، لمنع انتشار الإصابة، كما يجب الاهتمام بسلالة الحيوان عند الشراء ، سواء تاريخه التحصينى، او تاريخه المرضى، للأخذ بالاعتبار المشاكل التى تواجهه.

وأكد مرسى أنه عند الاهتمام بتحصين اى مزرعة حيوانية ينتج عنها عدم الإصابة بالأمراض والاوبئة بنسبة 80% والعمل على العلاج والاهتمام بالبقية، ولكن إذا كان هناك عدم اهتمام بنظافة المكان، والاعلاف والمياه، قد يؤدى بذلك إلى خسائر فادحة، لعدم الوعى الكامل بالأمن الحيوي وعدم تطبيق معاييره.

وأكد مدير عام الطب الوقائى، أن هناك بالفعل اقبال كبير على حملات التحصين التى تنفذها وزارة الزراعة، ولكن ليس هناك استقرار بنسبة الإقبال، لانه يوجد العديد ممن يرفضون التحصين نظرا لاعتقادهم بصحة حيواناتهم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.