الدولي للأسماك بمصر يستقبل وفدا من السفارة الأمريكية ومجلس أمناء اتحاد مصدرى فول الصويا الأمريكى

نافذة الزراعة

استقبل الدكتور أحمد نصر الله مدير المركز الدولي للأسماك بمصر اليوم الاحد ،بمقر المركز بالعباسة شرقية،وفداً من السفارة الأمريكية بالقاهرة ومجلس أمناء اتحاد مصدرى فول الصويا الامريكى علي رأسهم المستشار المفوض للشئون الزراعية ورئيس مجلس تصدير فول الصويا الامريكى د. كيرت سيفارث، وذلك علي هامش افتتاح ورشة بناء القدرات حول إدارة التغذية والتخزين والإنتاج وتصنيع أعلاف الأسماك والتي يقدمها المركز علي مدار ثلاث أيام لعدد 50 من الباحثين والأكاديميين والخبراء في قطاع الأستزراع السمكي المصري من خلال مركز تميز فول الصويا والذي أُنشا في مصر سنة ۲٠۱٩ ومقره داخل المركز بالعباسة لبناء قدرات العاملين في قطاع الثروة السمكية من خلال سلسلة من البرامج التدريبية للباحثين المصريين ومن الدول العربية من بينها الأردن والعراق وتونس

وبكلمات ترحيبية افتتح أعمال الورشة، السيد موسي وكيلة، المنسق الإقليمي لمجلس مصدري فول الصويا الأمريكي، والدكتور صلاح مصيلحي، رئيس جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، والدكتور محمود العناني، رئيس الأتحاد العام لمنتجي الدواجن في مصر، ومن مجلس مصدري فول الصويا الأمريكي كلاً من السيد جيم ساتر المدير التنفيذي، والسيد دوج وينتر، رئيس مجلس الإدارة، والسيدة توري سورينسين عضو مجلس، وذلك بحضور عدد من الخبراء من بينهم أ.د. أسامة قدور عميد كلية الثروة السمكية بجامعة السويس، وعن المعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية بالعباسة حضر كلاً من د. محمد صلاح مدير المعمل، د. حامد محمد رئيس قسم البحوث للإرشاد السمكي، د. رفعت الجمل رئيس قسم بحوث صحة الأسماك ورعايتها سابقاً.

جاء بعد ذلك جولة تفقدية للوفد لمقر المركز أختتمها د. نصر الله بحصاد لسمك البلطي النيلي لوحدات تطوير نظام الأستزراع في المياة الجارية داخل الأحواض الترابية وهو نظام فريد من نوعه تم تطبيقه لأول مرة في مصر من خلال المركز في عام ۲٠۱۷ وهي تقنية أمريكية تطورت في الصين وأستُحدثت في مصر بتمويل من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية ومجلس أتحاد فول الصويا الأمريكي وهيئة المعونة السويسرية بالقاهرة، ويعمل هذا النظام بطاقة شمسية نظيفة بأستخدام تكنولوجيا المناخ الصديقة للبيئة فهو أول نظام مبتكر لترشيد أستهلاك المياه بعكس الأنظمة التقليدية، ويساعد النظام علي مضاعفة إنتاجية أسماك البلطي النيلي مرتين إلي ثلاث مرات وذلك من خلال عدد من الممارسات الجيدة لإدارة المزارع السمكية.

وقال الدكتور أحمد نصرالله مدير المركز،ان المركز الدولي للأسماك بمصر يمتلك أكبر وحدة أبحاث وهي الأكثر تطوراً للمجموعة الأستشارية علي مستوي العالم الأمر الذي يبلور دور المركز الريادي علي المستويين الإقليمي والوطني، فعلي الصعيد الوطني يعمل المركز علي تطوير قطاع الأستزراع السمكي المصري من خلال برامجه الوطنية المختلفة والتي يتم تنفيذها في محافظات الشرقية والفيوم وكفر الشيخ وأسوان والمتمثلة في ثلاث برامج رئيسية الأول هو برنامج الأنتخاب الوراثي لسمكة البلطي النيلي المحلية – سلالة العباسة وهو البرنامج الأكثر تطوراً علي مستوي العالم ويتم الأنتخاب علي أساس مستوي النمو ومعدل الإعاشة بعكس البرامج التقليدية من هذا النوع والتي تعمل علي السلالات المحسنة جينياً وليست المنتخبة وراثياً ويعمل البرنامج في مصر منذ أكثر من عشرين عاماً وحتي الوقت الحالي.
البرنامج الثاني هو برنامح تعظيم الإنتاجية لوحدة الأرض والمياه والذي يعمل علي تطوير أبحاث تنمية الأستزراع السمكي ومن خلاله تعاون المركز مع وزارة الزراعة وعدد من الجهات المانحة والقطاع الخاص وعدد من شركات الأعلاف ومستثميرين في مجال الثروة السمكية في مصر، ومن بين أهم قصص نجاح هذا البرنامج الحقول الإرشادية التي تم تنفيذها من قبل المركز في محافظة البحيرة والتي ساهمت في تضاعف الإنتاجية للأسماك كبيرة الحجم من ۱/۲ طن إلي ۲ طن للفدان الواحد، بينما يعمل البرنامج الثالث علي بناء قدرات العاملين في الثروة السمكية من بينهم أصحاب مزارع، فنيين، باحثين، وعاملين في هذا القطاع، وقد تم تدريب أكثر من ٥٥٠٠ متدرب من مختلف الدول من بينهم ٤٠% من المتدربين الغير مصريين من أفريقيا والشرق الأوسط.
وعلي المستوي الإقليمي يتعاون مكتب مصر مع فروع المراكز الآخري في عدد من الدول الأفريقية وهم نيجيريا، زمبيا، ملاوي بالإضافة إلي ۱۲دولة أفريقية أخري من خلال المشروعات الإقليمية وبرامج البحث العلمي المختلفة، وخلال الفترة القادمة يستمر المركز في عمله الدؤوب نحو تطوير القطاع”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.