الزراعة تسجل أصناف مانجو تتحمل المناخ المتغير

 

تستعد وزارة الزراعة ممثلة فى معهد البساتين بمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة لتسجيل أصناف جديدة من الفاكهة المتحملة للتغيرات المناخية خاصة المانجو

 

وقال الدكتور أحمد حلمى مدير  معهد بحوث البساتين التابع لوزارة الزراعة أن المعهد مهتم بتسجيل أصناف فاكهة لأول مرة خصوصا المانجو، وتتميز هذه الأصناف بأنها تستطيع مواجهة التغيرات المناخية المختلفة.

وأكد أنه خلال الفترة المقبلة سوف تكون هناك أصناف جديدة من الفاكهة تستطيع مقاومة التغيرات المناخية، منها المانجو «ملكة الفواكه» والبرتقال والعنب وذلك لحل المشكلات الموجودة فى الأصناف الحالية.

وأوضح أن وزارة الزراعة تعمل على استنباط أصناف تستطيع مقاومة الأمراض المختلفة، بالإضافة إلى العمل على استنباط أصناف جديدة تتحمل العطش.

وأشار إلى أن هذه هى المرة الأولى التى يقوم فيها المعهد بتسجيل أصناف فاكهة جديدة منذ فترة طويلة.

وكان «العفن الهبابى» العام الماضى انتشر بين أشجار محصول المانجو بمحافظة الإسماعيلية هذا العام نتيجة الحرارة الشديدة، مما نتج عن ذلك تلف فى جزء من المحصول قبل مرحلة الجنى.

و«العفن الهبابى» هو مرض ينتج عن نمو بعض الفطريات الرملية على المادة العسلية اللزجة التى تتركها بعض الحشرات على الأوراق مثل حشرة المن والبق الدقيقى والحشرة القشرية.

كما ساهمت أيضا التغيرات المناخية خلال العام السابق فى تلف محصول الإسماعيلية، وفقا لقول متعاملين بسوق المانجو.

وتقترب مساحة زراعة المانجو فى مصر من 300 ألف فدان أغلبها فى محافظة الاسماعلية، وفقا لتقديرات رسمية نشرت فى وقت سابق، كما بدأ موسم المانجو الأساسى فى مصر، حيث يطرح المحصول منذ منتصف يوليو الجارى وحتى آخر أغسطس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.