المركزي للمبيدات: تقييم أي مستحضر يستغرق عامين قبل اعتماده

نافذة الزراعة

أكدت الدكتورة رشا عبد الرسول باحث بالمعمل المركزي للمبيدات بمركز البحوث الزراعية, أن جهاز مقياس الكتلة المعروف باسم ” GCSM ” يقيس بصمة المبيدات بعد تجربته لمدة عامين وتسجيله بالمعمل حيث تجري لها بصمة ايضاً من خلال جهازين ” LCMS ” و ” IR” , ولكن يكشف جهاز GCSM بنسبة 90% من المركبات وعن طريقه يتم التأكيد أن المبيد مطابق للمواصفات القياسية والمادة الفعالة المدونة على عبوة المركب وذلك يمكن من تضييق الخناق على تكنولوجيا التزييف.

وأضافت أنه يمكن لأي مزارع أو مستخدم للمبيدات الزراعية التوجه للمعمل المركزي والكشف عن المبيد في حالة اشتباه بأنه مغشوش تجارياً , مما يساعد على تحقيق الآمن الغذائي للمستهلك المصري أو الدول المستوردة للمنتج المصري .

وقالت الدكتورة زكية كمال باحث ونائب المدير الفني بقسم المبيدات بالمعمل المركزي, أنها حاصلة على بكارليوس الزراعة بجامعة عين شمس قسم وقاية النبات شعبة المبيدات دفعة 2003 بتقدير جيد جداً , ودورها في المعمل هو عمل بصمة طبيعية لمستحضر المبيد لقياس خصائص المستحضر التي يُسجل عليها المبيد بالمعمل المركزي للمبيدات الحاصل على شهادة الإيزو بعام 2017 وصف إنجليزي بمجهود وخبرة الدكاترة العاملين بالقسم , بالإضافة إلى عمل صور جديدة للمستحضرات مثل مركب يحتوي على المادة الفعالة كلوربيرفوس 48 % ac يُصنع منها مبيدات جديدة بنفس المادة الفعالة لتقليل السميات على البيئة وتفيد المزارع التي تُصدر إلى الخارج حيث أن نسبة متبقيات المبيدات بها قليلة لا تُذكر .

ومن جانبه, أضاف الدكتور شريف حسين رئيس قسم تحليل متبقيات المبيدات وتلوث البيئة, أن القسم يختص بجميع الأبحاث الخاصة بمتبقيات المبيدات وتلوث البيئة وهو من أهم الأقسام بالمعمل المركزي وتتعدد مهامه وأنشطته من أهمها تكليفات لجنة مبيدات الآفات الزراعية بتحديد فترة ما قبل الحصاد التي تعد بمثابة الدستور على البطاقة الاستدلالية للمبيد, وبالتالي يتوقف عليها فترة من آخر تطبيق لرش المبيد حتى الحصاد وتعتبر مرتبطة بدستور الغذائي العالمي المُعد من قبل منظمة الفاو والاتحاد الأوروبي وتعرف تلك الفترة بأنها فترة الآمان ليصل الغذاء بأنه قابل للتناول وصحي .

كما أشار رئيس قسم تحليل متبقيات المبيدات, إلى اتباع قسم المبيدات بروتوكولات رش المبيد على المحصول طبقاً للتوصيات الخاصة للجنة مبيدات الآفات الزراعية بالتوقيت والكمية المطلوبة على المحصول ثم الحصول على عينات دورية من المحصول لتقدير تركيز متبقيات المبيد , موضحاً أن المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية هو الوحيد أن PHI متطلب أساسي من متطلبات تسجيل المبيد وهو الجهة الوحيدة المسئولة عن تنفيذ تلك المهمة في مصر من خلال تكليف مباشر من المعمل المركزي للمبيدات .

وقال الدكتور شريف حسين, إن لجنة مبيدات الآفات الزراعية في عام 2019 أضافت دور مهم للمعمل الذي بصدده نضع تشريع المبيد أن يرصد المعمل متبقيات المبيدات بعد الحصول من المزارع على عينة لمحصوله بالأسواق المصرية في الخضر والفاكهة لمعرفة إذا كان المزارع التزم أم لا بالمعايير المناسبة للحفاظ على سلامة المواطن المصري حيث ان المعمل معني برصد كميات متبقيات المبيدات في الصادرات والواردات للحفاظ على سلامة المنتج الذي يتناوله المصري”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.