تفعيل مبادرة «ريل قطن» لترشيد استخدام الكيماويات والمبيدات بالغربية

نافذة الزراعة

استقبل الدكتور خالد أبو شادي وكيل وزارة الزراعة بالغربية، الفريد أودين الخبير في مجال زراعة وصناعة القطن بدولة بنجلاديش، وذلك لمناقشة وتفعيل آليات مبادرة ريل قطن في محافظة الغربية والتي سيتم تنفيذها بقرية سامول التابعة لمركز المحلة الكبرى وعدد من القرى المجاورة لها.

وتم عقد لقاء مع مزارعي القطن بمركز شباب قرية سامول وذلك لشرح أهداف مبادرة ريل قطن حيث تضمنت عدد من النقاط أهمها وأبرزها: القطن في بيئة مسئولة وتحسين سبل المعيشة، ومدونة قواعد سلوك ريل كوتن هي مدونة خاصة بالممارسات الزراعية المستدامة مع وجود جزء منها لتغطية التتبع وظروف العمل اللائقة وينظر إليها دوليا من قبل العلامات التجارية وتجار التجزئة كرمز لبرنامج الاستدامة النموذجي، وبرنامج ريل قطن هو برنامج لمدة ثلاث سنوات لتدريب المزارعين وتشجيعهم على تبني الممارسات الزراعية المستدامة لتغطية الجانب البيئي بالكامل مع بعض من الجوانب الاجتماعية والتنموية.

وتم توضيح الأهداف من برنامج ريل قطن وهي الحفاظ على البيئة: من خلال كفاءة استخدام المياه واتباع الدورة الزراعية وترشيد استخدام الكيماويات والمبيدات واستخدام الكمبوست لخصوبة التربة وإدارة المغذيات والحفاظ على التنوع البيولوجي، وكذلك المسئولية الاجتماعية والتدريب على إنتاج القطن مع احترام مبادئ حقوق الانسان في ظروف عمل لائقة وتطبيق مبادئ الصحة والسلامة المهنية، والاستثمار في تحسين التعليم والمهارات الفنية لزيادة الانتاج بتكلفة أقل مع تحسين الدخل للمزارع وزيادة ربحية المزارع عن طريق نظام إدارة متكامل ينتج عنه انخفاض تكلفة مدخلات الانتاج وزيادة العائد الفداني.

ويرتكز إنتاج ريل قطن على تسعة مبادئ أساسية، ونظام إدارة متكامل، إدارة النبات والحقل، إدارة متكاملة للتربة والمغذيات، إدارة الآفات “الإدارة المتكاملة للآفات”، إدارة المياه “ترشيد استخدام المياه”، حماية النظام البيئي والحفاظ على التنوع البيولوجي، إدارة المخلفات “إعادة تدوير المخلفات الزراعية”، البناء المؤسسي، الحالة الاجتماعية.

وفي نهاية اللقاء، تم زيارة الحقول الإرشادية لمحصول القطن بناحية سامول مركز المحلة الكبرى للوقوف على حالة محصول القطن من ناحية النمو الخضري، والتزهير والعقد بالنسبة للحقول التي تمت زراعتها مبكرا والمكافحة الحيوية للآفات الحشرية وذلك للحفاظ على الأعداء الحيوية الموجودة في الطبيعة واستخدام المبيدات الكيمائية في أضيق الحدود، وذلك للحصول على محصول قطن ذو مواصفات عالمية للحصول على أعلى إنتاجية إضافة إلى تسويقه للحصول على أعلى سعر وذلك لتحقيق أعلى عائد للمزارع والصانع عن طريق تتبع مبادرة ريل قطن من بداية الزراعة وحتى تسويقه وحلجه وغزل القطن الشعر وصباغته ونسيجه حتى اكتمال عملية التصنيع في صورة ملابس جاهزة، وذلك بهدف عمل قيمة مضافة لمحصول القطن المصري.

رافق الخبير البنجلاديشي كلا من: الدكتور هشام مسعد مدير معهد بحوث القطن، الدكتور ياسر المنسي وكيل معهد بحوث القطن، المهندس سعد أبو مضاوي عضو مجلس إدارة شركة الاخلاص لتجارة القطن، المهندس محمد محمد شريف مدير الإدارة الزراعية بالمحلة الكبرى.

يأتي ذلك بناء على توجيهات الوزير السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والتي تهدف لاستدامة إنتاج القطن المصري طويل التيلة وتعظيم القيمة المضافة ببرنامج ريل قطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.