جرثومة المعدة … خطورة إهمالها وفوائد غسل الطعام بالماء والخل

جرثومة المعدة واحدة من أمراض الجهاز الهضمي الشائعة المُقلقة، والتي يؤدي إهمالها إلى مُضاعفات صحية خطيرة، وعادة ما تسكن الغشاء المُبطن لجدار المعدة، وتنتقل حال مُشاركة الأواني الخاصة بالشخص المُصاب، أو عبر تناول الأطعمة والمياه غير النظيفة، ومن أشهر أعراضها الظاهرية الانتفاخ وآلام البطن وفقدان الشهية.

وخلال حلولها ضيفًا على الإعلامية مها سميح، مُقدمة برنامج “نهار جديد”، المُذاع عبر شاشة قناة مصر الزراعية، ألقت الدكتورة رضوى الباز – دكتوراة الكيمياء الحيوية بجامعة القاهرة، خبيرة التغذية بمعهد بحوث التغذية – الضوء على جرثومة المعدة، وسُبل تقليل مُعدل نشاطها في الجهاز الهضمي، وخطورتها على صحة الإنسان، وطرق التعامل الصحي مع الأطعمة اليومية.

جرثومة المعدة.. قنبلة موقوتة تُهدد جهازك الهضمي في البداية أكدت الدكتورة رضوى الباز خطورة الجرثومة المعدية على صحة الإنسان، لافتةً إلى أن التهاون معها، وإهمال علاجها بالشكل السليم، يؤدي لحدوث مُضاعفات صحية، قد تصل في بعض الأحيان إلى الإصابة بمرض “سرطان المعدة”.

استراتيجية عمل جرثومة المعدة وشرحت خبيرة التغذية آلية عمل جرثومة المعدة، موضحةً أنها تسكن على بوابة المعدة، فيما تقوم بمُعادلة سوائلها لتتناسب مع حياتها ونشاطها، حيث تتأقلم مع البيئة القلوية إلى حد بعيد. ولفتت “الباز” إلى أن جرثومة المعدة تفتك بالغشاء المُبطن للجهاز الهضمي، مُحدثةً عدة تلفيات، يستشعرها المريض بعدما تُصيبه بالقرحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.