أسباب حدوث ظاهرة تفريغ الثوم أثناء التخزين

نافذة الزراعة

تتعدد أسباب تفريغ رؤوس الثوم أثناء تخزينها، ما يفقدها قيمتها الاقتصادية، وهنا نستعرض الأسباب، وكيفية تلافي المشكلة.

– أسباب حدوث ظاهرة تفريغ الثوم أثناء التخزين

1 – الصنف: حيث توجد اصناف تتحمل التخزين دون تفريغ لمدة أطول، مثل الثوم البلدى يتحمل التخزين دون تفريغ لاكثر من ٩ شهور على عكس الثوم الصينى لايتحمل التخزين أكثر من ٦ شهور فى الجو العادى، وبعدها تبدأ فصوص الثوم بالتفريغ تدريجيا.
2 – حصاد وتقليع الثوم قبل تمام النضج وعدم اتباع الارشادات الصحيحة فى التقليع والتجفيف والتخزين قبل تمام التجفيف، والتخزين بمخازن سيئة التهوية.
3 – التخزين فى درجة جفاف عالية مما يؤدى الى انتقال الرطوبة من فصوص الثوم الى الهواء فتحدث ظاهرة التفريغ.

– ولتلافى ظاهرة التفريغ يتبع الاتى:

1 – يتم الحصاد للثوم بعد ظهور علامات النضج( رقاد 50% من العرش – عند الضغط على عنق النبات باليد، فتكون اعلى رأس الثوم هشة اسفنجة الملمس- وصول العمر المناسب للنباتات وهى 180 يوم من الزراعة).
2 – زراعة اصناف تتحمل التخزين لاطول فترة ممكنة
3 – معاملة الثوم كيماويا برشه قبل تمام النضج بمدة 3 اسبوع بمادة ماليك هيدرازايد بنسبة 2 فى الالف.
4 – التخزين فى ثلاجات مبردة على درجة ( صفر ) درجة مئوية.
5 – تفصيص الثوم وتقشيره وحفظه بالتجميد.
6 – فرم وتجفيف الثوم لحفظه وتقوم المصانع بهذه المهمة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.