اصناف الفاصوليا..وطرق  وموعد زراعتها

قال المهندس إبراهيم قطاب بالإدارة الزراعية بكفر شكر محافظة القليوبية، إن هناك العديد من الأصناف للفاصوليا على رأسها التى تستعمل قرونها الخضراء، حيث تقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية حسب لون القرون، وهى “أصناف خضراء، أصناف صفراء وتزرع للتسويق لبعض دول أوربا، وأصناف بنفسيجية وتزرع للتصدير إلى إيطاليا”، مشيرا إلى أنه من الأهم الأصناف التى يتم زراعتها داخل مصر “تسمان – سافانا – نيوتن – برونكو.

وتابع “قطاب” أنه بالنسبة للأصناف الجافة والتى تزرع للحصول منها على الحبوب الجافة، فعلى راسها “Navv bean” بذورها بيضاء صغيرة الحجم أو متوسطة، بالإضافة إلى الأصناف المحلية مثل “جيزة 3، جيزة 6، نبراسكا”.

وأوضح، أنه ينصح بزراعة الفاصوليا فى دورة ثلاثية وذلك لتفادى الإصابة بالأمراض الفطرية مع عدم زراعتها فى نفس الأرض إلا بعد 3- 5 سنوات، مشيرا إلى أنه يفضل زراعة الفاصوليا فى الأراضى الصفراء الجيدة الصرف قليلة الملوحة حيث أن الفاصوليا حساسة جداً للملوحة وكذلك لا تنجح زراعتها فى الأراضى الجيرية لأنها حساسة لعنصر الكالسيوم.

وأشار، إلى أن موعد الزراعة المناسب، العروة الصيفية، والتى تبدأ فى الوجه القبلى منتصف فبراير، وفى الوجه البحرى أول مارس، أما بالنسبة للعروة الخريفية فتبدأ من آخر أغسطس إلى أول شهر سبتمبر، حيث أن الفاصوليا حساسة جدا لإرتفاع درجة الحرارة خصوصا أثناء عملية تلقيح وعقد الأزهار حتى لا يؤثر على المحصول، كما أنه يجب عدم التأخير فى زراعة العروة الخريفية حتى لا تؤثر إنخفاض درجة الحرارة خلال شهر ديسمبر على عقد القرون وعدم النضج الكافى .

و أكد عبد اللطيف دسوقى، أحد المزراعين بكفر شكر، أنه يتم أولا حرث الأرض مرتين مع إضافة الأسمدة أمام الحرث، ثم يتم تخطيط الأرض بعد تسويتها بالزحافة بمعدل 8 خط فى القصبتين (7م) عند الزراعة على جانبى الخط وتخطط بمعدل 10 خط فى القصبتين فى حالة الزراعة على جانب واحد من الخط.

وأوضح “عبد اللطيف”، أنه يتم زراعة البذرة على جانبى الخط فى حالة الزراعة على 8 خط/ قصبتين بطريقة “رجل غراب” على أن تكون المسافة بين الجورة والأخرى من 15-20 سم ويوضع بكل جورة من 3- 4 بذور وتغطية البذرة بالتراب على ألا يزيد سمك الغطاء عن 2-3 سم ثم الرى على أن تكون رية الزراعة غزيرة.

وأضاف عبد اللطيف، أنه بعد الزراعة يتم خف النباتات حيث يترك فى الجورة من 1- 2 نبات فقط، موضحا أن الفاصولياء من النباتات الحساسة لزيادة مياه الرى وحساسة أيضا لنقص المياه خصوصا أثناء فترة التزهير والعقد حيث أن زيادة المياه أثناء الرى تؤدى إلى شلل النباتات وموتها، لذا يجب أن يكون الرى بإعتدال وانتظام وأن يكون بالحوال فى حالة الرى بالغمر وفى حالة الرى بالتنقيط والرى بالرش ينظم الرى وتنظيمه حسب حاجة النبات ودرجات الحرارة وتماسك التربة.

وأشار، إلى أنه يكون العزيق سطحياً لأن جذور الفاصوليا لا تتعمق بالأرض أكثر من 3- 5 سم، وتزال الحشائش مع الترديم حول النباتات، مشيرا إلى أنه يتم المتابعة الدورية بالأسمدة والمبيدات، حيث إنه يجب رش الفاصوليا بعد ظهروها على سطح الأرض بأسبوع لمقاومة ذبابة الفاصوليا.

ومن ناحيته أوضح شحته رمضان أحد المزارعين بالقليوبية، أنه يتم تقليع النباتات بعد جفاف القرون وإكتمال نموها وإصفرارها ولكن قبل تفتحها حتى لا يفقد جزء من المحصول فى الأرض، ثم تنقل إلى الجرن لتجف ثم تدرس بماكينات الدراس والتذرية أو تدق بالخشب لتفريط الحبوب فى المساحات الصغيرة وتغربل وتعبأ فى أجولة من الخيش.

وأشار، إلى أنه يعطى الفدان من الفاصوليا الخضراء حوالى من 3- 5 طن حسب الصنف، أما فى حالة الحبوب الجافة من الفاصوليا يعطى الفدان من ¼1 طن- 1.5 طن تقريباً، موضحا أن العوامل التى تساعد على إنتاج محصول جيد من الفاصوليا، هلى الزراعة فى أرض صفراء ثقيلة جيدة الصرف مع إتباع دورة زراعية ثلاثية، واختيار الصنف المناسب الغزير الإنتاج والمقاوم للأمراض

والعناية بالتسميد ورش العناصر الصغرى، ومقاومة الآفات والأمراض، والعناية بالرى وعدم تغريق النباتات على أن يكون الرى بإنتظام وإعتدال، وعدم التأخير فى الزراعة، وجمع المحصول الأخضر والجاف فى الميعاد المناسب وعدم التأخير حتى لا تتليف القرون الخضراء ويصعب تسويقها وحتى لا تنفرط الحبوب الجافة فى الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.