مصر تصدّر خبرات البحث العلمي واللقاحات البيطرية والاستزراع السمكي إلى أوغندا

نافذة الزراعة

انتهت مباحثات وزيري الزراعة المصري والأوغندي أمس في القاهرة، بالاتفاق على تصدير مصر خبراتها في عدة مجالات ذات علاقة بإنتاج الغذاء إلى أوغندا.

وضم ملف الخبرات التي ستهديها مصر إلى أوغندا: البحث العلمي، الاستزراع السمكي، اللقاحات البيطرية، ونظم الري الحديثة، والتي اطلع عليها الوزير الأوغندي خلال زيارته إلى القاهرة.

وكان السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، قد استقبل أمس نظيره الأوغندي والوفد المرافق له، حيث اصطحبه في جولة شملت معاهد ومعامل مركز البحوث الزراعية، بهدف استعراض خبرات مصر في ملف إنتاج الغذاء النباتي، والحيواني، والسمكي.

وأعرب وزير الزراعة – خلال اللقاء الذي عقد بديوان الوزارة، عن تطلعه لأن تكون هذه الزيارة بمثابة إنطلاقة جديدة لتعزيز التعاون في المجال الزراعي وقضايا الأمن الغذائي بصفة عامة بين البلدين، وبما يحقق الأمن الغذائي للشعبين الشقيقين.

وأشار القصير الى توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتكثيف سبل التعاون في كافة المجالات لاسيما القطاع الزراعي، بين مصر وكافة دول القارة السمراء، لافتا إلى ان مصر خلال استضافتها لقمة المناخ COP 27، المقررة في نوفمبر المقبل، ستستعرض كافة الملفات المرتبطة بقارة افريقيا، وعلى رأسها قضايا ارتباط الامن الغذائي بالتغيرات المناخية.

ومن جهته أعرب الوزير الأوغندي عن شكره لمصر حكومةً وشعباً على كرم الضيافة، ومتطلعاً إلى تعزيز التعاون في المجال الزراعي بين البلدين.

كما أشاد الوفد الأوغندي بالتطور الذي شهده قطاع الزراعة في مصر خلال السنوات الأخيرة، خاصة بعد زياراته الميدانية لعدد من مشروعات الثروة السمكية، ومركز البحوث الزراعية والمعاهد والمعامل البحثية التابعة له للتعرف على التجربة المصرية بقطاع الزراعة.

واتفق الجانبان خلال اللقاء، على ان تشمل مجالات التعاون المشترك، تعزيز التعاون في مجال الثروة السمكية والحيوانية، فضلا عن تعزيز التجارة البينية فى المجال الزراعى بما يليق بحجم البلدين، كذلك التعاون في مجال بناء القدرات والتدريب بكافة الأنشطة الزراعية المختلفة والاستفادة من إمكانيات المركز المصري الدولي للزراعة و مركز الأقصر التنسيقى لنقل المعرفة وذلك في ظل إمتلاك الدولة المصرية لمجموعة من المراكز البحثية المتقدمة.

وشملت مجالات التعاون التي اتفق عليها الجانبان ايضا ، أبحاث إنتاج المحاصيل الحقلية والبستانية، التصنيع الزراعي، الإنتاج السمكي والحيواني وصحة الحيوان، واللقاحات البيطرية والتطعيمات، والتحسين الوراثي، اضافة الى تشجيع الإستثمار المشترك في المجال الزراعي من خلال تقديم الدعم الفني وتذليل العقبات أمام المستثمرين، مع تشجيع التصدير الزراعي بين البلدين بما يتوافق مع متطلبات الصحة والصحة النباتية، وكذا تصدير لحوم ومنتجات الدواجن وبيض المائدة والتفريخ والكتاكيت الحية عمر يوم من المنشآت الخالية من مرض إنفلونزا الطيور.

ومن المقرر ان يشمل التعاون ايضا تشجيع تجارة الأمصال واللقاحات البيطرية بين مصر واوغندا، بالاستفادة من خبرات وانتاج معهد بحوث الامصال البيطرية بمصر، فضلا عن التعاون في مجال تحسين تقنيات الرى الحديث، والزراعة المناخية الذكية، و الميكنة الزراعية المناسبة.

كما اتفق الجانبان على تشكيل لجنة زراعية مشتركة، لمتابعة تنفيذ ما يتم الإتفاق عليه، وعرضه بشكل دوري على وزيري الزراعة بالبلدين.

وشهد اللقاء حضور: المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحرا، والدكتور سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.