خبير: مشروع الـ1,5 مليون فدان يساهم في دعم توجه الدولة نحو المشروعات الصغيرة

تستهدف الدولة المصرية زيادة الرقعة الزراعية للخروج من المساحات الضيقة بالدلتا والوادي والتوجه نحو الأراضي الصالحة للاستصلاح بالصحراء التي تمتلك مصر مساحات شاسعة منها، ما يحقق الأهداف الخاصة بالاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة ويخلق آلاف فرص العمل للشباب وصغار المنتجين، خاصة أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

«البلتاجي»: مشروع المليون ونصف فدان يوفر المحاصيل الاستراتيجية للبلاد

قال المهندس محسن البلتاجي، رئيس جمعية تنمية وتطوير المحاصيل البستانية، إن مشروع المليون ونصف فدان الذي أطلقته الدولة مؤخراً سيساهم في تحقيق الوفرة لمصر من المحاصيل الزراعية الاستراتيجية، كالقمح وسكر البنجر والحبوب الزيتية، حيث يمكن لفدان واحد إنتاج أكثر من 20 أردب قمح.

 

استصلاح الأراضي يوفر فرص العمل للشباب

وأضاف «البلتاجي» في تصريحات صحفية، أن وفرة الإنتاج للمحاصيل الزراعية الاستراتيجية ليست الهدف أو العائد الوحيد من استصلاح تلك المساحات من الأراضي، فمن خلال زراعتها سيتم توفير آلاف فرص العمل للشباب من عمال ومهندسين زراعيين، كما سيتم توسيع رقعة الأراضي المأهولة بالسكان وبناء العديد من المدن والقرى المجاورة والموازية.

 

مشروعات تحلية المياه

كما أشار إلى مشروع الري الخاص بالمليون ونصف فدان، من خلال تحلية المياه وخلطها بالمياه الجوفية، مضيفاً «بدأت الدولة في توزيع الأراضي بالفعل وتسويق أفدنة بمساحة نصف مليون فدان بعد وضع خريطة لتحلية المياه ودعم المنتفعين».

الاستزراع السمكي

تابع «البلتاجي»، أن الدولة تهتم بمشاريع الاستزراع السمكي التي تضم صغار المنتجين، وجميع تلك المشروعات المشار إليها تساهم في تشغيل الشباب وتوفير فرص العمل لأصحاب المؤهلات العليا والمتوسطة وأصحاب الحرف من عمال ومزارعين.

كما أكد على فتح تلك المشروعات لآفاق عديدة من استثمارات وزيادة حصة مصر من الصادرات الزراعية وحصيلة النقد الأجنبي وتقليل فاتورة الاستيراد وجذب استثمارات أجنبية أيضاً ومحلية، ورؤوس الأموال تلك يمكن ضخها في مشروعات قائمة بغرض توسيعها أو إنشاء مشروعات جديدة، مثل المناحل، وتصنيع المواد الغذائية، وتجفيف الفاكهة والخضروات، وجميعها يعتمد على الإنتاج الزراعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.