الزراعة: نتبع مجموعة عمليات للحد من تأثر المحاصيل بانخفاض درجة الحرارة

نافذة الزراعة

أكد الدكتور أحمد رزق رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، أن هناك محاصيل تتأقلم مع انخفاض درجة الحرارة، إلا أن انخفاض درجة الحرارة عن حد معين يعيق نمو هذه المحاصيل، موضحا أن هناك عدد من العمليات الزراعية يتم إتباعها للحد من تأثر المحاصيل بانخفاض درجة الحرارة .

وأضاف رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، في تصريحات صحفية أن من أبرز تلك العمليات الزراعية التي تساهم في تأقلم المحاصيل مع انخفاض درجات الحرارة ، هي تقارب فترات الري، بجانب استخدام أنواع سمادية تخفض من تأثير البرودة على النباتات.

وأوضح رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، أن من بين العمليات الزراعية أيضا زراعة بعض النباتات المحمية لبعضها البعض، حيث إن هذه هي أبرز مجموعة من العمليات الزراعية تحد من ظاهرة البرودة على المحاصيل في الشتاء التي تناسبها درجات الحرارة المنخفضة .

وفى وقت سابق أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى أن مشروعات التوسع الأفقي تعتبر من اهم المحاور لتدعيم سياسة الاكتفاء الذاتي وتقليل الفجوة، والتي استهدفت استصلاح الصحراء لزيادة الرقعة الزراعية بأكثر من 3,5 مليون فدان خلال الفترة القصيرة الماضية والقادمة، من أهمها مشروع توشكى الخير ومشروع الدلتا الجديدة العملاق، ومشروع تنمية شمال ووسط سيناء، ومشروع تنمية الريف المصرى بالإضافة إلى المشروعات الأخرى فى جنوب الصعيد والوادى الجديد.

وأضاف القصير أن الوزارة تبذل جهودًا فى التوسع الرأسي لزيادة الإنتاجية ورفع كفاءة وحدتي الأرض والمياه، من خلال تكثيف الدراسات والبحوث التطبيقية التي استهدفت تحسين انتاجية المحاصيل الاستراتيجية عبر استنباط أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية ومبكرة النضج وقليلة الإحتياج المائي ومتحملة للتغيرات المناخية، حيث تم استنباط وتسجيل 5 أصناف جديدة تصل بإنتاجية الفدان إلى أكثر من 20 أردب، بالإضافة إلى ما يتم أيضا بالنسبة لمحاصيل الأرز والذرة والقطن وفول الصويا وغيرها، إضافة الى تنفيذ توجيهات القيادة السياسية، لزيادة الاعتماد على التقاوي المعتمدة بشكل كبير خلال العامين الماضيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *