الثلاثاء , 7 فبراير 2023

تعرف على مميزات لحوم وألبان «الإبل»

نافذة الزراعة
أثبتت دراسة علمية وبحثية، أن تربية «الإبل»، توفر حلًا ناجحًا لمواجهة أزمة البروتين الحيواني في مصر، فضلًا عن مساهمتها في سد الفجوة في اللحوم الحمراء بنسبة جيدة.

وأوضحت الدراسة، أن لحوم الإبل غنية بالبروتين الحيواني، كما أنها قليلة استهلاك الأعلاف، وتتحمل الظروف القاسية وتغيرات المناخ الشديدة، لذلك يوضح كيفية الاعتماد على لحم الإبل ومميزاته الاقتصادية .

المميزات الإقتصادية لتربية الإبل
أوضح باحث بمعهد الإنتاج الحيواني، ان ذكور الإبل تتميز بقابلية مرتفعة للتسمين مقارنة بقابلية الأبقار والجاموس، رغم توفير النظام الغذائي المثالي لها، حيث تتميز الإبل بقدرة عالية في التحويل الغذائي والنمو ليتمكن الحيوان من الوصول إلى وزن 300 كجم خلال سنة تربية.

وأثبتت الأبحاث العلمية، أن الإبل تحقق معدلات نمو في اليوم الوحد 1000 جم، خاصة عند تغذيتها على عليقة تتراوح بين 12% إلى 14%، وتتحسن نتيجة تحويلها للحوم عند استخدام الإضافات العلفية ومحسنات الهضم .

وأكدت دراسات عديدة، خلال 3 سنوات سابقة نجاح الإبل اقتصادياً وعلمياً في توفير بروتين حيواني من لحم ولبن، والتي تتأقلم مع أنواع مختلفة من المياه للشرب ولتحملها لظروف قاسية وصعبة، فإنها تتغذى على النباتات الملحية والشوكية، فضلاً عن قدرتها على التغذية للمخلفات الزراعية والنباتات الجافة, وتحويلها لمصدر بروتيني حيواني يلبي احتياجات الإنسان الغذائية.

ولفتت إلي أن لبن الإبل يحتوي على التركيبة الغذائية تحتوي على نسبة عالية من الفيتامين أبرزها فيتامين «ج» ومضادات الأكسدة، بجانب الدهون سهلة الهضم التي تحتوي على دهون تعزز المناعة بالجسم وانخفاض نسبة الكويسترول بها لأنه يخزن الدهون في منطقة السنام بين الأنسجة والخلية، ومن ناحية تكلفته على المربي فإنه تغذيته تتكلف من 60 إلى 70% من إجمالي تكاليفه الإقتصادية مما يجعله يحقق دخل مرتفع مقارنة بالماشية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *