الثلاثاء , 7 فبراير 2023

توصيات هامة لمزارعي البطاطس

بطاطس

نافذة الزراعة
تنتشر زراعة محصول البطاطس في محافظات البحيرة والمنوفية ومنطقة النوبارية والدقهلية والغربية والقليوبية في الوجة البحرى والجيزة والمنيا وتعد من ضمن المحاصيل الرئيسية في مصر.

وبلغت الكمية التي تم تصديرها العام الماضي حوالى 868.4 ألف طن وتزرع على ثلاث عروات هى:

– العروة النيلى ” الخريفية ” وتزرع في منتصف شهر سبتمبر وأكتوبر و تعطى محصولها في منتصف ديسمبر حتى منتصف فبراير ويستعمل محصولها للإستهلاك المحلى .

– العروة شتوية (محيرة – صيفية) يتم زراعتها من منتصف أكتوبر حتى منتصف نوفمبر و تعطى محصولها من أواخر فبراير حتى أواخر مارس وتعد العروة الرئيسية للتصدير

– العروة الصيفى وتزرع في يناير وفبراير وتعطى محصولها من منتصف أبريل حتى أوائل يونيو

ومن جانبه قال الدكتور محمد علي فهيم رئيس مركز معلومات المناخ بوزارة الزراعة، إن هناك عدد من التوصيات الهامة يجب اتباعها عند زراعة البطاطس لأنها من المحاصيل الحساسة لنقص رطوبة التربة خاصة أثناء فترات النمو الحرجة للنبات لذا يجب ألا تقل درجة رطوبة التربة عن 60 % من الماء الميسر حيث يتسبب هذا فى نقص كمية المحصول وصغر حجم وعدد الدرنات الناتجة .

وتعتبر مرحلة تكوين الدرنات من أكثر الفترات تأثرا بنقص رطوبة التربة وهذه تكون بعد مرور حوالى 6 أسابيع من تاريخ الزراعة بالنسبة للأصناف المبكرة و 8 أسابيع للأصناف المتأخرة وتعد فترة نمو هذه الدرنات وزيادتها فى الحجم تعتبر من الفترات الحرجة فى حياة النبات ومن أكثر الفترات تأثرا بنقص رطوبة التربة .

وأضاف رئيس مركز معلومات المناخ أن أقل الفترات تأثرا بهذا النقص هى فترة النمو الأولى من حياة النبات ( بعد 15 – 20 يوم من تاريخ الزراعة ) وكذلك فترة إصفرار المجموع الخضرى وقرب نضج الدرنات وعلى هذا يجب مراعاة عدم تعريض النباتات للعطش الشديد خلال تلك الفترات الحرجة حتى لايؤدى هذا إلى تعفن الجذور وتلف جزء كبير من المحصول .

وأشار الدكتور محمد فهيم إلى إن العروة الصيفية تحتاج إلى عدد كبير من الريات قد يصل إلى 10 أو 12 رية بالمقارنة بالعروة النيلية أو المحيرة التى تحتاج إلى عدد أقل ( حوالى 6 – 7 ريات) وتعطى الرية الأولى بعد الزراعة بمدة 21 – 18 يوم ثم يروى بعد ذلك بإنتظام حسب الظروف الجوية ونوع التربة ومراحل نمو النباتات .

وشدد على ضرورة أن يراعى منع الرى قبل التقليع بحوالى 15 – 10 أيام فى العروة الصيفية ، 15 – 20 يوم فى العروتين النيلية والمحيرة وذلك لتسهيل عملية التقليع والمساعدة على تصلب القشرة وعدم إلتصاق التربة بالدرنات فى أراضى الوادى القديمة أما فى الأراضى الجديدة وحيث نظام الرى بالرش أو بالتنقيط فإنه يلزم إعطاء ريات خفيفة ومتقاربة ( كل 2- 3 أيام ) حسب الظروف الجوية السائدة فى المنطقة ومراحل نمو النباتات على أن يوقف الرى قبل التقليع بحوالى ٥ أيام .

وأوضح خبير المناخ انه بصفة عامة يراعى إجراء عملية رى النباتات إما فى الصباح الباكر أو عند الغروب ويراعى تنظيم عملية الرى لتجنب حدوث تشوهات للدرنات أوتشققها أو التعرض لظاهرة القلب الأجوف للدرنات مع مراعاة تحليل مياه الرى بحيث لاتزيد درجة ملوحتها عن 750 جزء / المليون مع ضرورة توفير مصدر بديل للري فى حالة تعطل المصدر الرئيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *