رئيس المناخ المتغير يحذر: الصقيع .. أكبر خطر مناخي يهدد الفاكهة .. وهنا الوصفة والعلاج

صقيع

نافذة الزراعة
حذر الدكتور محمد علي فهيم رئيس مركز معلومات لتغير المناخ بوزارة الزراعة، من مخاطر الصقيع على جميع أشجار الفواكه، خاصة مع استمرار انخفاض درجات الحرارة ليلا، واحتمالات تكوّن الصقيع.

وجاء تحذير فهيم مع استمرار مع ما وصفه بأبرد شهور العام في مصر، وهو شهر “طوبة”، الذي يصادفه قلق المزارعين من استمرار انخفاض درجات الحرارا ليلا، ما يهدد الأشجار الاستوائية، وأهمها: المانجو والموز، “كما يؤثر على عدم انتظام نمو موسم النمو لباقي الفاكهة، وله تأثير كبير على الخضر الشتوية كلها بدون استثناء”

الصقيع من الظواهر المناخية المعقدة جدا … فهي “حدث او ظاهرة ” مناخية وليس عنصرا يتم قياسه أو تقديره “.

الصقيع هو محصلة تفاعل وتشابك وتراكم وتراكب … درجة الحرارة الدنيا مع نقطة الندى مع الرطوبة النسبية مع سرعة الرياح مع صافي الإشعاع الشمسي … مش مجرد درجة حرارة الليل … يعني ممكن يحدث صقيع علي 4 درجات ولا يحدث علي 1 درجة … يعني موضوع جهاز الإنذار اللي بيتحط في المزارع هو مؤشر لانخفاض الحرارة وليس للصقيع.

** كيفية حدوث الصقيع Frost

استمرار درجة حرارة الهواء بالانخفاض ليلاً إلى أن تصل ما دون درجة الندى التي تكون فوق الصفر المئوي في الغالب في ما دون الــ 5 م°) فإن بخار الماء الزائد عن الإشباع يترسب على السطوح الباردة على شكل بلورات ثلجية تسمى الصقيع.

ولكي يحدث الصقيع، لابد من استمرار الحرارة الدنيا اقل من نقطة الندى التي هي اكبر من الصفر المئوي وسكون شبه تام للرياح وانخفاض سريع للحرارة قبل تكثف الرطوبة النسبية عندما يكون صافي الإشعاع صفرا قبلها بفترة كافية .

5 عناصر لحدوث الصقيع

حدوث الصقيع يعتمد على تفاعل (5) عناصر مناخية وهي:

1- الحرارة الدنيا (°م).

2- نقطة الندي (°م).

3- الرطوبة النسبية (%).

4- سرعة الرياح (م/ث).

5- صافي الإشعاع (جول/م2)

وعلي حسب التفاعل بين العناصر الخمسة المذكورة، يتم التوقع بنسبة حدوث تتساوى مع مقدار التفاعل، كالتالي:

= لابد أن تكون الحرارة الدنيا دون نقطة الندى

= لابد أن تكون الرطوبة النسبية في اقل معدلاتها

= لابد أن تكون سرعة الرياح اقرب ما يكون السكون

= لابد أن يكون اتجاه الرياح من اليابسة باتجاه المياه

= لابد أن يكون صافي الإشعاع صفر

بعدها يحدث الصقيع وعلى حسب بقاء هذه العناصر بهذه القيم تكون مدة نزول الصقيع، وعموما كلما كانت المدة اقل من ساعة كلما كان التأثير أقل.

وبعد التأكد من حدوث الصقيع .. يتوقف تأثيره على المحصول وعمره وحالته الفسيولوجية ونوع التربة والمحتوي الرطوبي للتربة ورقم الألبيدو وكمية المادة العضوية بها وكثافة الغطاء الخضري وارتفاعاته.. الخ..

وتعتمد درجة تأثر المزروعات بالصقيع حسب نوع الزرع، كالتالي

الثالثة: تجهيز مركبات: سيلكات البوتاسيوم – الأحماض الأمينية والطحالب البحرية – السيتوكينين 4% – استيل ساليسيلك – الكبريت الزراعي- حامض فسفوريك.

واستباقاً لانخفاض درجات الحرارة دون نقطة الندى (الصقيع)، يجب الاستعداد للإجراءت التالية:

** اجراء رية سريعة “على الحامي” قبل ليلة حدوث الصقيع على اخر النهار لكل المحاصيل بدون استثناء في المناطق التي سنذكرها، والمعرضة لحدوث الصقيع.

– الرش بالأحماض الأمينية .. يتم الرش بمعدل 500 مل +500جم يوريا +3 جم ساليسيلك /200 لتر ماء. والاضافة الارضية مع الري: لو الري الغمر يتم اضافة 3 لتر على الحوال مع ماء الري + 10جم ساليسيليك. ولو الري بالتنقيط يتم اضافة 2 لتر +10جم ساليسيليك.

– الرش بالسيتوكينين حيث يتم استخدامه بمعدل 50مل /100لتر ماء.

– التعفير بالكبريت الزراعي بمعدل 25 كجم للفدان.

** الثوم … زي الطماطم (عدا السيتوكينين والكبريت الزراعي).

** الباذنجان والفلفل والفاصوليا .. زي الطماطم.

** القمح: فقط الرش بسليكات البوتاسيوم 1 لتر للفدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *